بسم الله الرحمن الرحيمالاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

لجنة الإعلام والتواصل

نشرة الإضراب الوطني:

23 نونبر 2006: صرخة أخرى من قلب الجامعة المغربية

مقدمة:

استجابة للنداء التاريخي للكتابة العامة للتنسيق الوطني، وبعد النجاح الكبير الذي عرفته الخطوة الأولى خلال هذه السنة الجامعية-إضراب 15 نونبر 2006- عرفت الجامعة المغربية يوم الخميس 23 نونبر 2006 يوما مشهودا عبرت فيه الجماهير الطلابية عن التحامها بقيادتها الوطنية ووقفت صفا واحدا مرددة أنصفوا طلاب المغرب، وذلك في إطار المضي قدما في مسار المعركة النضالية الوطنية التي بدأت السنة الماضية على أرضية الملف المطلبي الوطني، وذلك في اتجاه الضغط على الدولة للاستجابة لمطالب الطلاب التعليمية والاجتماعية والحقوقية، بعدما عمدت إلى سياسة الأذن الصماء في التعامل مع طلبات الحوار المتكررة، في هذا السياق تم تسجيل المشاركة المكتفة للنداء من خلال انخراط الجماهير الطلابية بقيادة هياكل الإتحاد الوطني لطلبة المغرب في الأشكال الإحتجاجية التي تنوعت من جامعة لأخرى وسط حضور أمني مكثف في أغلب الجامعات.

1 : جامعة ابن طفيل القنيطرة:

كانت الجماهير الطلابية في جامعة ابن طفيل  القنيطرة  على مستوى عال من الاستجابة لدعوة الكتابة العامة للتنسيق الوطني، حيث تمت مقاطعة شاملة للدروس، تبعتها مظاهرات في جميع الكليات، ليتم الانتقال في مظاهرة جامعية تخطت أصوار الجامعة عبر فيها الطلاب عن رفضهم المطلق لكل أشكال التماطل الوزاري بخصوص فتح الحوار مع الكتابة العامة للتنسيق الوطني على أرضية الملف المطلبي الوطني، كما عرفت رفع مجموعة من الشعارات الرافضة لسياسة الأذن الصماء التي تنهجها الوزارة تجاه مطالب الطلاب، بالإضافة إلى مجموعة من الكلمات التي تقدم بها أعضاء مكتب الفرع وباقي الهياكل الأوطامية.

تم ختم هذه التظاهرة خارج أسور الجامعة أمام الإقامة الجمعية الخاصة  معمورة  بمجموعة من الكلمات كان من أبرزها كلمة الكاتبة العامة للطالبة هدى لنزاري عضو الكتابة العامة للتنسيق الوطني، التي أكد فيها على مجموعة من المكتسبات التي حققتها نضالات الجماهير إن على المستوى المحلي أو على المستوى الوطني، وكذلك كلمة مكتب الفرع للطالب عبد النبي يشو الكاتب العام لمكتب الفرع والمسؤول النقابي بالكتابة العامة للتنسيق الوطني، التي تقدم فيها بشكر كافة الطلبة والطالبات على استجابتهم وصمودهم.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الشكل عرف حضورا أمنيا مكثفا، وتم ختمه بقراءة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء الأمة الإسلامية.

2 : جامعة محمد الأول وجدة:

استجابة لنداء الكتابة العامة للإتحاد الوطني لطلبة المغرب الداعي إلى مقاطعة الدراسة من الساعة 10 إلى الساعة 12؛ خاضت الجماهير الطلابية بجامعة محمد الأول بوجدة إضرابا شاملا عن الدراسة، تبعه تنظيم تظاهرة جامعية يومه الخميس 23/11/2006 على الساعة 9:30 صباحا، حيث خرج فيها مايزيد عن 1200 طالب وطالبة، جابت رحاب الكليات متوجهة نحو الرئاسة حيث رفعت فيها شعارات احتجاجية ومطلبية، وللإشارة فإن الرئاسة أغلقت أبوابها في وجه أعضاء مكتب الفرع، واختتمت أمام حشود كبيرة لأجهزة القمع بملتقى الطرق، عند 12:00 بكلمة لنائب كاتب الفرع الذي ذكر فيها بالمشاكل التي تعيشها الجامعة ومنها:

ـ التأخر الفضيع وغير المسبوق في صرف منح الطلبة الجدد إضافة إلى الطلبة القداما.

ـ توضيح مسطرة صرف المنح.

ـ تسجيل ما يزيد عن 600 طالب مطرود من كلية الآداب.

ـ توفير حافلات النقل مع تخفيض أثمنة البطائق.

ـ مشاكل بيداغوجية وأخرى بالحي الجامعي.

3 : جامعة ابن زهر أكادير:

أمام التطورات المأساوية التي تشهدها الجامعة المغربية، من تنكيل بأبنائها ومحاولة الإجهاز على ما تبقى من مكتسباتها، وما يعيشه الطالب المغربي (9% من سكان المغرب) من تنكر الدولة لتسوية وضعيته الاجتماعية التي تزداد سوءا يوما بعد يوم جراء المشاكل التي يعيشها، ومنها النقل الجامعي، الحي الجامعي (12.6% فقط هم من يستفيدون من هذه الخدمة)، المنحة، هشاشة البنية التحتية، التغطية الصحية(طبيب واحد 7500 طالب)…، وفي وقت أصبح فيه فشل “الإصلاح الجامعي” واضحا للعيان، ووفاءا لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني الداعي لخوض إضراب وطني ثاني من الساعة 10 الى 00:12 يوم الخميس 23 نونبر 2006، قامت مكاتب تعاضديات الفرع ومعها الجماهير الطلابية بمقاطعة للدروس، حيت ثم عقد حلقيات وتظاهرات رفعت خلالها شعارات تنديدية بتماطل الوزارة الوصية في تسوية الوضعية الاجتماعية للطلاب وأخرى تدعوا لحرية العمل النقابي وفقح حوار عاجل ومسؤول مع الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني.

4 : جامعة الحسن الثاني عين الشق:

تلبية لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية، الداعي إلى جعل يوم الخميس 23 2006 يوما وطنيا للاحتجاج الطلابي من أجل حل مشاكل الطلاب على المستوى الوطني، عرفت كل كليات جامعة الحسن الثاني عين الشق، تنظيم مقاطعات للدراسة كانت ناجحة بنسبة 100٪ لتتوج بتنظيم تظاهرات حاشدة عرفت حضورا جماهيريا كثيفا من قبل الطلبة والطالبات.

5 : جامعة القاضي عياض مراكش:

خاضت الجماهير الطلابية إضرابها الثاني في ظرف لا يتجاوز 15 يوما على إثر تماطل الإدارة في حل المشاكل التي يعيشها الطالب وعلى رأسها منحة الطالب الجديد وتأجيل الامتحانات، حيث عرفت الجامعة خلال هذا اليوم حركية غير مسبوقة لمناضلي ومناضلات أوطم ختمت بتطاهرات حاشدة رفعت فيها شعارات منددة بالوضعية المتردية التي آلت إليها الجامعة المغربية.

إن مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة القاضي عياض، وهو يتابع الوضع الراهن الذي تعيشه الجامعة في ظل الحصار النقابي والمنع من الأنشطة النقابية وتوظيف الأعوان والموظفين للتضييق على سير الاتحاد الوطني لطلبة المغرب في شخص هياكله المنتخبة جماهيريا، ليؤكد على أن هذه الظروف لا تزيده إلا قوة وثقة في نفسه.

6 : جامعة المولى إسماعيل مكناس:

استجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني الداعي إلى خوض إضراب وطني يوم الخميس 23 نونبر 2006 من الساعة 10.00 إلى الساعة 12.00، شهدت كليات العلوم والحقوق والآداب بمكناس إضرابا محليا ناجحا، شارك فيه جميع الطلاب، فكانت مقاطعة ناجحة لجميع الدروس النظرية والتطبيقية، وعبروا من خلال حلقيات ومسيرات حاشدة عن تنديدهم واحتجاجهم على الوضع الكارثي الذي تعيشه الجامعة بصفة عامة وعلى المشاكل المحلية بصفة خاصة، وطالبوا الجهات المعنية بتسريع صرف منحة الطالب الجديد والزيادة في قدرها تنفيدا لوعودهم، وأكدوا استمرارهم في المعركة الوطنية، معركة إنصاف الطالب.

7 : جامعة شعيب الدكالي الجديدة:

استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية، الداعي إلى جعل يوم الخميس 23 نوفمبر 2006 يوما وطنيا للاحتجاج الطلابي من أجل الضغط النقابي على الحكومة لدفعها نحو الاستجابة لمطالبنا العادلة والمشروعة وعلى رأسها الزيادة في المنحة مع الإسراع في صرفها للطلاب الجدد، نظم مكتب فرع أوطم بالجديدة:

أولا: وقفة احتجاجية بكلية العلوم عرفت تجاوبا كبيرا من طرف الطلاب الذين عبروا عن سخطهم الكبير على تماطل الحكومة في صرف المنحة.

ثانيا: مسيرة حاشدة جابت رحاب كلية الآداب انطلاقا من الساعة العاشرة رفعت فيها الجماهير الطلابية شعارات مندد ومستنكرة وساخطة على الوضع الذي يتخبط فيه الطلاب وضدا على السياسة الأذن الصماء التي تنهجها الحكومة، وقد تزامن ذلك مع الدرس الافتتاحي للموسم الجامعي 2006/2007 بجامعة شعيب الدكالي الذي أطره الدكتور عبدالهادي بوطالب، إذ منع أعضاء مكتب التعاضدية صحبة مجموعة من الطلبة بل وحتى بعض الأساتذة من الحضور، ليبقى السؤال المطروح لماذا منع الطلاب من حضور هذه المحاضرة ؟؟؟.

8 : جامعة محمد بن عبدالله فاس سايس:

تماشيا مع مراحل المعركة الوطنية بقيادة الكتابة العامة للتنسيق الوطني وعلى أرضية الملف المطلبي الوطني واستجابة لنداء الكتابة العامة بجعل يوم الخميس 23نونبر 2006 يوما مشهودا بخوض إضراب وطني من الساعة 10 إلى الساعة 12 من أجل الضغط النقابي على الحكومة ودفعها نحو الإستجابة لباقي المطالب الطلابية وعلى رأسها الزيادة في قدر المنحة والإسراع في صرفها بالنسبة للطلاب الجدد تم تنظيم مايلي:

كلية الشريعة : قام طلاب كلية الشريعة سايس فاس قاطبة بتجسيد الإضراب الوطني من 10 إلى 12 حيث فتحت حلقة للنقاش تناول فيها نائب الكاتب العام السياق الذي جاء فيه الإضراب الوطني وما حققته المعركة الوطنية في مراحلها، وفي الوقت نفسه وزعت بيانات تضامنية مع السادة الأساتذة المضربين عن الطعام بمقر النقابة الوطنية للتعليم العالي.

كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس: في نفس السياق العام للإضراب الوطني عرفت كلية الآداب هي الأخرى استجابة كبيرة للجماهير الطلابية، حيث جسد الطلاب بقيادة مكتب الفرع والتعاضدية الإضراب الوطني بشكل قوي حيث فتحت حلقات للنقاش تم فيها الحديث عن المعركة الوطنية وما حققته هذه المعركة في أولى مراحلها بالإضافة الى الحديث عن فشل الإصلاح الجامعي في شقيه البيداغوجي والتنظيمي لتتوج هذه الحلقات بمسيرة جماهيرية جابت أرجاء الكلية رفعت فيها شعارات منددة بسياسة الحكومة في تعاملها مع مطالب الطلاب.

9 : جامعة محمد بن عبد الله فاس ظهر المهراز:

استجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني الداعي إلى إضراب وطني ثاني من أجل الضغط النقابي الوطني على الحكومة لدفعها نحو الاستجابة لباقي مطالبنا وعلى رأسها الزيادة في المنحة مع الإسراع في صرفها للطلاب الجدد وذلك يوم الخميس 23 نونبر 2006 لمدة ساعتين؛ من الساعة 10صباحا إلى 12 زوالا، قاطعت الجماهير الطلابية بفاس الدروس النظرية والتطبيقية، حيث بدأت بتجمعات حاشدة إنتضمت في تظاهرات عرفت استجابة طلابية واسعة بحيث تناقلت جدران الجامعة جملة واحدة؛ ألا وهي “جامعات مغربية، إضرابات وطنية” وذلك تجسيدا لموقف الجماهير الطلابية المطالب بالزيادة في المنحة والإسراع في صرفها للطلاب. وبذلك تكون الجماهير الطلابية بهذه الاستجابة الكاملة للأسبوع الثاني على التوالي لنداء الكتابة العامة قد جددت ثقتها في قيادتها الوطنية ووجهت بذلك رسائل قوية لمن يهمه الأمر، بأن الإتحاد الوطني لطلبة المغرب لازال رقما صعبا في الجامعة يصعب تغييبه أو تجاهله في السياسة العامة للبلاد.

10 : الكلية المتعددة التخصصات أسفي:

استجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني، ووعيا منها بالوضعية الخطيرة التي وصلت إليها الأوضاع الجامعية محليا ووطنيا، انخرطت الجماهير الطلابية بموقع أسفي الصامد بكل وعي ومسؤولية في الإضراب الوطني يومه الخميس 23 نونبر 2006 من الساعة 10:00 إلى 12:00 صباحا.

وقد عرف هذا الإضراب مشاركة طلابية واسعة، أبدع الطلاب خلاله أشكالا نضالية راقية (حلقة تعبوية، مسيرة طلابية جابت رحاب الكلية رفع من خلالها الطلاب شعارات تندد بالتماطل الإداري في التعامل مع مشاكلهم المطروحة، تعليق شارات حمراء…) عبروا من خلالها عن استيائهم من الوضع المزري الذي أصبحت تعيشه الجامعة المغربية، كما أبانوا عن وعي نقابي وحس تنظيمي كبيرين..

لتؤكد الجماهير الطلابية من جديد وحدة صفها خلف الهياكل الأوطمية التي اختارتها.

11 : جامعة عبد المالك السعدي تطوان:

استجابة لنداء الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني الداعي إلى خوض إضراب وطني يوم الخميس 23 نوفمبر 2006 من الساعة 10:00 إلى 12:00 صباحا، قام مكتب تعاضدية كلية الآداب والعلوم الإنسانية تطوان في نفس التاريخ بمقاطعة شاملة للدروس، توجت هده المقاطعة بمسيرة جابت رحاب الكلية عبر خلالها الطلاب بكل الأشكال السلمية الحضارية (شعارات، لافتات…) عن امتعاضهم مما وصلت إليه الأوضاع بجامعاتنا، كما استنكرت الجماهير ما تنتهج الدولة من سياسة صم الأذان عن مطالب الطلاب محملة الوزارة الوصية مسؤولية ما قد يؤول إليه الوضع، مطالبة بفتح باب الحوار أمام ممثل الطلاب في شخص الكتابة العامة.

12 : جامعة عبد المالك السعدي كلية العلوم _ طنجة:

استجابة لنداء الكتابة العامة الداعي لجعل يوم الخميس 23 نونبر 2006 يوم اضراب وطني احتجاجا على الحالة المزرية التي آلت إليها الجامعة واستنكارا للظروف المحتقنة التي يعيشها الطالب المغربي في ظل تعمق فشل الإصلاح وتدهور الوضعية الاجتماعية، نضم مكتب تعاضدية كلية العلوم القانونية والاقصادية والاجتماعية (طنجة) مقاطعة شاملة للدراسة من 10 صباحا الى12، توجت بمسيرة حاشدة جابت أرجاء الكلية رفع خلالها الطلبة الشعارات المستنكرة للوضعية الراهنة والمنددة بسياسة صم الأذان التي تنهجها الحكومة، داعين لفتح باب الحوار في وجه ممثلي الطلبة في شخص قيادته الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطني.

13 : جامعة الحسن الثاني المحمدية:

بعد الإضراب الوطني الناجح الذي خاضته الجماهير الطلابية يوم الأربعاء 15 نوفمبر2006 والذي كان من نتائجه تحقيق أحد المطالب المستعجلة: التزام الدولة بمعادلة الإجازة للسلم الأجوري العاشر، والماستر للسلم الأجوري الحادي عشر، دعت الكتابة العامة للتنسيق الوطني إلى خوض إضراب وطني ثاني يوم الخميس 23 نوفمبر 2006 للضغط على الوزارة الوصية للاستجابة إلى باقي المطالب الآنية الملحة (منحة الطلبة الجدد والزيادة في قدرها، نقطة امتحان الدورة الاستدراكية، مشاكل النقل في المدن الكبرى، معالجة مشكل الطلبة المطرودين بسبب عدم استفاء الوحدات). وقد لقيت دعوة الكتابة العامة كالعادة استجابة واسعة لطلبة جامعة الحسن الثاني المحمدية، حيث قادت مكاتب التعاضديات في كليات الجامعة الخمس الإضراب الوطني، حيث نجحت مقاطعة الدراسة بنسبة تقارب 100/100 في جميع الكليات، باستثناء كلية العلوم والتقنيات التي تعيش أصلا انقطاعا عن الدراسة بسبب الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأساتذة حملة الدكتوراه الفرنسية، وقد جرت المقاطعة بشكل تلقائي في رسالة واضحة للدولة أن الطلبة جميعا صفا واحدا في خندق النضال حتى تحقيق المطالب الطلابية المضمنة في الملف المطلبي الوطني، وكذا النقاط الست المستعجلة، لينخرط جميع الطلبة في أشكال متنوعة بين حلقات تنديدية ومسيرات حاشدة جاب فيها الطلاب رحاب الكليات ورفعوا شعارات معبرة عن هموم الطالب ومشاكله الاجتماعية والدراسية، مطالبين الدولة بفتح حوارعاجل مع الكتابة العامة للتنسيق الوطني لمعالجة الوضع الجامعي الذي يزداد تأزما يوما عن يوم .

عن لجنة الإعلام والتواصل

25/11/2006