بعد جلسة الاستماع الأولى التي عقدت بمحكمة الاستئناف بفاس يوم الثلاثاء 14 نونبر 2006 للبث في ملف التهمة الملفقة للسيد عمر محب عضو جماعة العدل والإحسان، والتي دامت أكثر من ثلاث ساعات، قرر قاضي التحقيق تأجيل مواصلة الاستماع للشهود والدفاع إلى جلسة11 دجنبر 2006.

والجدير بالذكر أن الأستاذ عمر محب متابع في ملف على خلفية أحداث طلابية تعود إلى الموسم الجامعي 92/1993 هو منها براء مادام الشهود والوقائع تثبت أنه كان بعيدا عن موقع الحدث آنذاك.