بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

مكتب الناطق الرسمي

الإثنين 28 شوال 1427

20 نونبر 2006

بلاغ

أصدرت المحكمة الابتدائية بوجدة يوم الإثنين 20 نونبر 2006، حكما آخر جائرا وظالما في حق الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رفقة 14 عضوا من الجماعة، موزعين على أربعة ملفات ضمت إلى بعضها في جلسة واحدة، بتغريم جميع المتهمين غرامات مالية بلغت 5 ملايين سنتيم و4 آلاف درهم.

تفاصيل الملفات الأربعة:

1- ملف الأستاذ محمد عبادي رفقة السيد لحسن اولوس: الحكم بغرامة مالية قدرها 4000 درهم لكل واحد منهما، بتهمة عقد تجمعات عمومية دون سابق تصريح بعد اقتحام بيته وتشميعه واعتقال أزيد من 165 عضوا من الجماعة.

2- ملف 8 أعضاء من جماعة العدل والإحسان بعين بني مطهر: نفس الحكم غرامة مالية 4000 درهم لكل عضو، بنفس التهمة وبعد اقتحام بيت أحد الإخوان واعتقال أزيد من 120 عضوا من الجماعة.

3- ملف 3 أعضاء من جماعة العدل والإحسان بوجدة: نفس الحكم غرامة مالية 4000 درهم، وبنفس التهمة الملفقة، بعد اقتحام بيت أحد الإخوان كان يقيم مأدبة لجيرانه.

4- ملف طالبين من وجدة  رشيد أوراغ ولكبير برتيت -، غرامة مالية قدرها 1000 درهم لكل واحد منهما، بتهمة توزيع مناشير على المارة حيث تم اختطافهما أثناء رجوعها من الكلية.

المحاكمة المؤجلة:

ونظرت نفس المحكمة في نفس الجلسة في ملف آخر ملفق للأستاذ محمد عبادي رفقة 6 أعضاء من الجماعة ونفس التهمة العجيبة والبليدة “عقد تجمعات عمومية” وقررت تأجيله لجلسة يوم الإثنين 4 دجنبر 2006، وقد لوحظ ارتباك وتخبط كبير على القاضي حيث رغم أن هيئة الدفاع أكدت أنها جاهزة للمرافعة والدفاع إلا أن القاضي قرر تأجيل المحاكمة رغم أن هذه الجلسة هي الخامسة التي تؤجل.

وللإشارة فإن فيالق من قوات القمع المخزنية  شرطة وقوات التدخل السريع والقوات المساعدة- وأجهزة المخابرات قاموا في الساعات الأولى من الصباح 7 صباحا بتطويق المحكمة وإغلاق جميع المنافذ المؤدية إليها ومنع حركة السيارات بالمنطقة في محاولة يائسة لمنع الأعداد الغفيرة من أعضاء جماعة العدل والإحسان والمواطنين من الحضور، لكن كل ذلك لم يثن الجموع الغفيرة حيث ظلت تنتظر خارج قاعة المحكمة، وعبروا عن استنكارهم واستهجانهم لهذه الأحكام الجائرة الظالمة في حق الأستاذ الفاضل محمد عبادي وثلة من خيرة أبناء هذه المنطقة.

وجدير بالذكر أن مسلسل الأحكام الظالمة ابتدأ بالحكمين الجائرين في حق الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس الإرشاد بهدم بيته وتغريمه 15 مليون سنتيم، والحكم الآخر بسنة سجنا نافذة ظلما وعدوانا رفقة ثلاثة من أعضاء الجماعة.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.