بتعليمات مباشرة من السلطات الإقليمية وأطراف أخرى غير معلنة كما يؤكد رئيس الجماعة القروية لتمحضيت، قام هذا الأخير بتوجيه إنذار كتابي للسيد هشام ياسين موظف بنفس الجماعة، واقتطع من راتبه الشهري بدون موجب حق، وحرمه من الترقية المستحقة لهذه السنة، وهدده بالتوقيف والطرد إذا لم يتراجع عن انتمائه لجماعة العدل والإحسان.

وللإشارة فهذه الحملة تتزامن مع الحركة الاحتجاجية التي يعرفها الشارع بالإقــليم من وقفات ومسيرات ضـد الزيادات في الأسعار والتي تشارك فيها جماعة العدل والإحسان إلى جانب هيآت أخرى، والأخ هشام ياسين هو منسق اللجنة التي تقود هذه الحركة.