شارك وفد من جماعة العدل والإحسان يضم ذ. عمر احرشان وذ. محمد منار وذة. مريم يفوت ود. زكرياء بناني ود. هشام عطوش، يوم السبت 18 نونبر 2006 بفندق هيلتون بالرباط، في اللقاء الفكري الذي نظمه مشروع دراسات الديمقراطية في البلدان العربية (يوجد مقره في أكسفورد ويشرف عليه د. علي خليفة الكواري ود. رغيد الصلح) حول موضوع “رؤية مستقبلية جامعة لتعزيز المساعي الديمقراطية في المملكة المغربية”.

عرف اللقاء حضور نخبة من أهل الرأي والسياسة يمثلون مختلف التيارات السياسية والفكرية ويجسدون مختلف الرؤى والطروحات حول الموضوع.

ابتدأ اللقاء بكلمة للدكتور علي خليفة الكواري تحدث خلالها عن فكرة المشروع وأهدافه وخطواته وإنجازاته ومصادر تمويله وعلاقاته مرحبا بالحضور ومتمنيا النجاح لهذا اللقاء، ثم أعقب ذلك عرض ذ. عبد العزيز النويضي، بصفته معد ومحرر الدراسة حول مستقبل الديمقراطية في المغرب، لعرض ملخص الدراسة قصد مناقشتها اقتراحا وإغناء وتعديلا، وقد كانت تلك هي الجلسة الأولى وترأسها د. عبد الله ساعف وعرفت تدخلات كثيرة.

بعد ذلك كان الحضور على موعد مع جلسة ثانية ترأسها ذ. العربي المساري وشارك فيها ذ. محمد الساسي وذ. عمر احرشان وذ. عبد الصمد بلكبير.

ثم جلسة ثالثة ترأسها ذ. حسن طارق وشارك فيها ذ. عبد الرحمن بنعمرو وذ. مصطفى الرميد، حيث تقدم المشاركون الخمسة بأوراق للنقاش في الموضوع عرفت نقاشا كثيرا.

بعد ذلك كان الحضور على موعد مع الجلسة الختامية التي ترأستها ذة. رقية المصدق وكانت مخصصة لعرض الخلاصة حيث تلي التقرير العام المتضمن لأهم التوصيات.

استحسن الجميع فكرة هذا اللقاء الحواري متمنين تكرار أمثاله لما يحققه من فوائد في تحقيق التعارف بين مختلف المكونات بدون وسائط وكسر الحواجز النفسية بين مختلف الفرقاء وتقريب وجهات النظر.