قررت المحكمة الابتدائية ببركان يوم الخميس 16 نونبر 2006 بطلب من هيأة الدفاع تأجيل محاكمة ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان، متابعين بتهمة عقد تجمع عمومي دون سابق تصريح، وحددت موعد الجلسة الثالثة للمحاكمة في يوم الخميس 30 نونبر 2006.

والإخوة المتابعين هم السادة: حاجي عبد الحكيم – وعبد الصمد مكاوي – اللذين يتابعان كذلك أمام نفس المحكمة وبنفس التهمة في محاكمة ثانية، والسيد امبارك الكمري.

وعرفت المحكمة منذ الساعات الأولى من الصباح إنزالا مكثفا وكبيرا للقوات المخزنية بشتى أنواعها وقامت بتطويق المحكمة، في محاولات يائسة لمنع الجموع الغفيرة من أعضاء الجماعة والمتعاطفين معها لحضور الجلسة، وقد آزر الإخوة المتابعين عدد كبير من المحامين.

وللتذكير فهذه المتابعات تأتي عقب تطويق واقتحام القوات المخزنية لأحد البيوت يوم السبت 2 شتنبر 2006 على الساعة السابعة ونصف مساء، كانوا في مجلس تربوي -مجلس النصيحة- واعتقل أزيد من 26 عضوا من الجماعة، واقتادتهم إلى مخافر الشرطة حيث تعرضوا للاستنطاق ولم يتم الإفراج عنهم إلا في ساعات متأخرة من الليل.

وتشهد نفس المحكمة يوم الخميس 14 دجنبر 2006 محاكمة تسعة أعضاء من الجماعة بنفس التهمة.

وجدير بالذكر أن يوم الخميس 30 نونبر سيشهد أربع محاكمات، فإضافة للمحاكمة السالفة هناك ثلاث محاكمات بالمحكمة الابتدائية بالناظور لأزيد من 97 عضو من الجماعة من مدن الناظور والدريوش وزايو بتهم: كسر أختام وتجمهر غير مسلح وتجمعات عمومية بدون سابق تصريح.

“ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

فحسبنا الله ونعم الوكيل.