تشهد المحكمة الابتدائية بشفشاون، أيام 16/11/2006، 23/11/2006، 30/11/2006 و07/12/2006 على الساعــة 09 صباحا، محاكمة ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان هم السادة: الأستاذ امفضل أحمد أجليان، الدكتور أسامة حمودان والتاجر مصطفى النبخوث، بتهمة عقد تجمعات غير مرخص لها، وتوزيع منشورات في إشارة إلى بيان مجلس إرشاد الجماعة الصادر يوم 08 شوال 1427 ه الموافق ل: 31/10/2006 م.

وشهدت نفس المحكمة يوم الخميس 09/11/20006 م على الساعة العاشرة صباحا جلسة متابعة أخرى للأستاذ سعيد الحداد عضو جماعة العدل والإحسان بنفس التهم. وقد حضر هذا الحدث المئات من الإخوة والأخوات أعضاء الجماعة والمتعاطفنن معها في جو من الهدوء والانضباط و المسؤولية.

وتم تأجيل هذه الجلسة إلى يوم 16/11/2006 لتنصيب هيئة الدفاع عن الأستاذ سعيد الحداد.

وتشهد المدينة حالة حصار وتضييق شديدة تعدت أنشطة الجماعة لتشمل حتى الحياة اليومية والعادية لأعضائها، ففي سابقة خطيرة قامت قوات أمنية بتطويق بيت الأستاذ سعيد الحداد، والسبب وجود مجموعة من الإخوة والعائلة تعوده لمرض ألم به. واستمروا في إزعاجهم للأخ المريض وزائريه ملحين على إنهاء الزيارة فورا، ضاربين عرض الحائط الأحاديت النبوية الكريمة الحاثة على عيادة المريض كما جاء عن رب العزة في الحديث القدسي: (مرضت فلم تزرني.. فيقول العبد: كيف تمرض وأنت رب العالمين؟ قال: مرض عبدي فلو زرته لوجدتني عنده).

من جهته قدّم الدكتور أسامة حمودان المواطن المغربي طلبه قصد تجديد جواز السفر إلا أن عامل إقليم شفشاون قال له “هُزْ شكارتك واخْرُجْ عْلِيّة”، مثبتا بذلك المفهوم الجديد للإدارة الذي قدمه العهد الجديد للمواطنين !!

وفيما يلي تسلسل أحداث القمع والحصار والمحاكمات في مدينة شفشاون:

– 31/05/06: استدعاء سبعة أعضاء من طرف باشا المدينة وتهديدهم لاستضافة بيوتهم لمجالس ذكر الله التي دأب سكان المدينة على إقامتها عرفا متواترا ؛

استدعاء السيد عبد العزيز السويحلي (عضو جماعة العدل و الإحسان، أستاذ) مـــن طرف السلطـــة المحليــة, و تلفيق تهم واهية له حيكت على إثرها محاكمة صورية، انتهت بالحكم بالبراءة من تهمة عقد تجمعات غير مرخص لها، وغرامة مقابل توزيع بيان الجماعة ؛

استدعاء السيد عبد الواحد السليمي (عضو جماعة العدل والإحسان، موظف عمومي) من طرف عامل الإقليـم, ومساومته قصد تحويل نشاطه لأي جمعية عدا العدل و الإحسان !و إلا سيعمل على نقله لمنطقة نائية، فكان جزاء ثباته حيال المساومة، أن نقل ظلما وعدوانا ! بل واختصم من راتبه الأيام التي حُوكم فيها، رغم إدلائه بشهادة الحضور، وكذلك أيام العطل وأيام الإضراب القانوني الذي خاضه موظفو الجماعة! و “لْتحيا ديمقراطية العهد الجديد”! و لم يكتف السيد العامل بذلك فقط، بل حاك له محاكمة صورية على هواه، لكن القضاء لم يجد ما يرضي به شطط العامل فحكم بالبراءة.

– 01/06/06: محاصرة مجلس النصيحة (وبرنامجها: قرآن وتفسير وذكر وتهجد).

– 02/06/06: استدعاء السيد سعيد الحداد من طرف الأمن الوطني وتحرير محضر له على إثر توزيع بيان إدانة للقمع المخزني و المتواطئين معه ضد جماعة العدل و الإحسان الذي أصدره مجلس إرشاد الجماعة بتاريخ 08 شوال 1427 ه الموافق ل: 31/10/2006 م (دام الاستنطاق ساعتين).

– 05/06/06: إرسال باشا المدينة لرسائل مضمونة تأمر أعضاء الجماعة بإقفال بيوتهم منعا لذكر الله.

– 06/06/06: تطويق بيت السيد مصطفى النبخوث بمختلف أجهزة الأمن وسط استنكار سكان الحي، و تم اعتقال 20 عضوا من الجماعة كانوا في جلسة تعليمية وظلوا في ضيافة الشرطة حتى أذان الفجر بعد أن حررت لهم محاضر.

– 07/06/06: حصار بيت السيد امفضل أزماط واعتقال 07 أعضاء من الجماعة حيث تم استنطاقهم وإطلاق سراحهم في ساعة متأخرة من الليل.

– 08/06/06: تطويق بيت السيدين أسامة حمودان وأحمد أجليان واعتقال 21 أخا كانوا في مجلس تربوي حيث تم إطلاق سراحهم في ساعة متأخرة من الليل بعد استنطاقهم ؛

استدعاء السيد امفضل أزماط إلى مقر الشرطة، فتم استنطاقه و تحرير محضر له.

– 09/06/06: بدأ حصار بيوت السادة: سعيد الحداد – امفضل أزماط – أسامة حمودان  أحمد أجليان  مصطفى النبخوث.

– 15/06/06: حصار بيت النصيحة ومنع بعض الأعضاء من الالتحاق بالمجلس، حيث قام الدكتور مصطفى العلمي باعتصام أمام البيت الذي تم اقتحام على الساعة 11 ليلا من قبل الباشا و”قوة” مخزنية معه و تم اعتقال أزيد من 80 عضوا حررت لهم محاضر وأطلق سراحهم عند الفجر.

– 16/06/06: تطويق بيت السيد سعيد الحداد و منع الدخول لكل من يزوره صلة للرحم بما في ذلك عائلته، كما تم توسيع هذا الإجراء على سائر البيوت المحاصرة.

– 23/06/06: محاصرة مسجد “الحسن الثاني” بشتى أنواع القوات لوجود أعضاء العدل والإحسان بين صلاتي المغرب و العشاء لقراءة الحزب وذكر اللـه.

– 29/10/06: توصل خمسة أعضاء من الجماعة باستدعاءات من النيابة العامة لمحكمة شفشاون قصد النظر في تهم ملفقة لهم فحواها عقد تجمعات غير قانونية (لجمعية قانونية) وتوزيع منشورات وهم كالتالي:

الأستاذ سعيد الحداد: 09/11/2006

الأستاذ امفضل أزماط: 16/11/2006

التاجر السيد أحمد أجليان: 23/11/2006

الدكتور أسامة حمودان: 30/11/2006

التاجر السيد مصطفى النبخوث: 07/12/2006

– 03/11/06: منع زيارة الأخ الأستاذ سعيد الحداد الذي كان مريضا, حيث حضرت قوة مخزنية وطوقت البيت وألحت على خروج الزائرين فورا, وسط استنكار سكان الحي.

ملاحظة: بقيت البيوت محاصرة علانية أربعة أشهر: يونيو / يوليوز / غشت / شتنبر / وأوائل أكتوبر وهي الآن ما زالت تحت الرقابة بصفة سرية، وقد ترك هذا الحصار للبيوت، استياء كبيرا لدى السكان، وتعاطفا مع هذه الجماعة المباركة.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.