قضت المحكمة الابتدائية بمدينة الفقيه بن صالح بحكمها الجائر يوم الخميس 09/11/2006 في حق الأعضاء الأربعة في جماعة العدل والإحسان، وذلك بتغريم السيد محمد شرحبيل (موظف بالمركز الفلاحي بالفقيه بن صالح) بما قدره 3000 درهم. وتغريم ابنته السيدة عائشة شرحبيل (أم لطفلة) بـ 2000 درهم. وفي القضية نفسها قضت المحكمة بغرامة مالية قدرها درهم 1000 لكل واحدة من الأختين السيدة عتيقة لميسي (عازبة متعلمة)، والسيدة نجاة لغانيمي (ربة بيت، وأم لطفلة).

يُذكر أن الأعضاء الأربعة كانوا قد توبعوا من قبل المحكمة أعلاه بتهمة “عقد تجمعات عمومية بدون تصريح مسبق”، بعد اعتقال تعسفي ظالم لـ 140 أختا من إحدى اللقاءات الداخلية لنساء جماعة العدل والإحسان بالفقيه بن صالح من بيت السيد محمد شرحبيل.

هذا الحكم الظالم يُضَاف إلى سلسلة الأحكام الجائرة الجاهزة المتخذة في حق أبناء جماعة العدل والإحسان بهذا البلد الحبيب، والذين آلوا على أنفسهم أن يسيروا على منهاج الرفق والعمل والبناء حتى “يقضي الله أمرا كان مفعولا”.