أمضى وزير العدل الاشتراكي انتقالا تعسفيا من مدينة الجديدة إلى مدينة أسفي في حق السيد رضوان مسباح، والذي يشغل منصب منتدب قضائي إقليمي، بتهمة متابعته القضائية الظالمة الناتجة عن اعتقاله من مجلس النصيحة رفقة أعضاء من جماعة العدل والإحسان بمدينة الجديدة وذلك يوم 15/06/2006.

وتجدر الإشارة إلى أن محاكمة السيد رضوان مسباح أجلت إلى يوم 20/12/2006.

يأتي ذلك في إطار الحملة المسعورة التي يشنها المخزن المغربي وأجهزته المرصودة لخدمة مصالح المستكبرين ومن يدور في فلكهم.

“وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ، مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء”.