أقفلت محكمة الاستئناف بسوق أربعاء الغرب يوم الأربعاء 08 نونبر 2006 ملف قضية الخطيب عبد القادر الدحمني بعد أن أيدت الحكم المستأنف بشأنه والقاضي بالحبس شهرين نافذة في حق الخطيب مع غرامة 500 درهم، وشهرين موقوفة التنفيذ في حق كل من بوسلهام العشاق وعبد الرحيم لحلو مع الغرامة 500 درهم كذلك.

وقد عرفت هذه الجلسة كسابقاتها سلسلة من المرافعات خاض فيها الدفاع في شأن جميع الخروقات التي شابت ملف النازلة، وسجلت فيها خلطا واضحا في الاستعمالات القانونية لجملة من المصطلحات، والتي استندت إليها المحكمة في توجيه التهم المنسوبة إلى المتهمين.

وبعد ساعات من الانتظار خرجت الهيئة من مداولاتها ونطقت بتأييد الحكم مؤكدة بذلك أن خطيب العدل والإحسان ممنوع من صعود المنبر وإلقاء الخطبة.

هذا بشأن الخطيب أما باقي المتهمين فالمحكمة قد أكدت أنها الفقيه المشرع والمفسر لروح الآيات القرآنية.. فكيف تصبح إقامة الصلاة بأمر الإمام إحداث لاضطراب لشعيرة من الشعائر وكيف تصبح الحسبلة ممنوعة وتهمة يعاقب قائلها.!!!

فحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله.