استدعى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بوزان في تاريخ 24/10/2006 ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان، هم السادة عزيز القلعي ويوسف بويشة وإدريس بنخالتي، لحضور جلسة المحاكمة المقررة يوم 16/11/2006. والتهم كما أضحت معلومة لدى الشعب المغربي هي: الانتماء لجماعة غير مرخص لها، عقد تجمعات بدون تصريح، وتوزيع منشورات ” مخلة بالنظام العام”.

وتعود فصول هذه القضية ليوم 22/06/2006 حيث تم تطويق بيت أحد الإخوة بمختلف الأجهزة المخزنية لمنع عيادته والاطمئنان على صحته بعد إجراءه عملية جراحية، وما تلاها من إلقاء القبض على الإخوة الثلاثة ورجل مسن عقب صلاة الجمعة ليوم 23/06/2006 واقتيادهم لمخفر الشرطة و الاعتداء عليهم بالضرب والإهانة.

ومعلوم أن هذا الاستدعاء يأتي في ظل حصار شامل على مختلف الأنشطة ومراقبة دائمة لبيوت أعضاء الجماعة، في خرق سافر لأبسط شعارات حقوق الإنسان.

اللهم أنت حسيبنا ووكيلنا وعليك اعتمادنا وبك سندنا. آمنا بالله، هو حسبنا ونعم الوكيل.