كلنا فدا فدا …فلسطين الصامدة

“غيوم الخريف” اسم جديد لمجزرة جديدة في سلسلة الجرائم الصهيونية التي ترتكبها آلة الحرب الاسرائيلية في حق أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل ، أكثر من 25 شهيدا و 100 جريح حصيلة أولى للعدوان على قطاع غزة وحصار بلدة بيت حانون على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي وقف مرة أخرى عاجزا عن الاستنكار ولو بالتلميح للعملية الاسرائيلية التي أعلنت قيادة الجيش الصهيوني الاستمرار فيها حتى تحقيق أهدافها المتمثلة في “ضرب البنى التحتية لحركة المقاومة الاسلامية حماس في نوع آخر من الحصار المفروض على الحكومة الفلسطينية المنتخبة،

واستحابة لنداء الواجب واحتجاجا على هذه المجازر عرفت كليات جامعة الحسن الثاني المحمدية يوم الجمعة 03 نونبر 2006 أشكالا متنوعة من التضامن مع الشعب الفبسطيني، حيث شهدت كلية الآداب و العلوم الإنسانية بالمحمدية على الساعة العاشرة و النصف صباحا وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الأبي، عرفت هذه الوقفة مشاركة جماهيرية مكثفة حيث ابتدأت بحلقة مركزية رفعت خلالها الشعارات المنددة بهذه الغارات ، رافقتها مقاطعة للدراسة في الحصة الثانية – كانت ناجحة بنسبة 90 بالمائة – ، ثم جابت الجماهير الطلابية رحاب الكلية في مسيرة حاشدة منظمة و مؤطرة من طرف مكتب التعاضدية لتنتهي أمام مبنى الإدارة على شكل حلقة حاشدة استمر فيها الطلبة في رفع الشعارات غير آبهين بحرارة الشمس و أعين المخابرات، اختتمت بكلمة لعضو لجنة التنسيق الوطني، الطالب ” عبد الصمد الزهراوي ” تلتها مجموعة مداخلات للطلبة و الطالبات ،كما لم تسلم هذه الوقفة التضامنية السلمية من مضايقات الإدارة المستمرة. أما قي كلية الحقوق المحمدية فقد نظم مكتب التعاضدية ابتداء من الساعة العاشرة والنصف بساحة الشهيد أحمد ياسين وقفة احتجاجية على الغارات الصهيونية على بيت حانون شارك فيه طلاب الكلية رافعين شعارات الاحتجاج على العدوان ومعلنين التضامن اللامشروط مع الشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة ، و في أجواء يسودها التوتر و القلق تجاه ما يقع في الأراضي المحتلة نظم طلبة و طالبات كلية العلوم و التقنيات المحمدية على الساعة 12:00 و تحت إشراف مكتب التعاضدية وقفة تضامنية استنكارا منهم للأعمال البربرية للآلة العسكرية الصهيونية , و تأكيدا على تضامنهم المطلق و اللامشروط مع الشعب الفلسطيني الأبي,و خيار المقاومة بقيادة حكومة حماس.كما شهد مركب بن امسيك وقفتين مماثلتين في كل من كليتي العلوم بن امسيك والاداب بن امسيك رفع خلالها الطلبة شعارات الاستنكار والتنديد للهجمات الصهيونية المستمرة وللصمت المخجل لأنظمة الذل والعار التي تبرر العدوان وتساهم في الحصار الظالم المضروب على الشعب الفلسطيني وحكومته ، كما هتفوا بحياة أبناء المقاومة الأشاوس و بالموت للصهاينة و الأمريكان، لتختتم الوقفة بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء .

لجنة الإعلام الجامعية

03/10/2006