عرفت مدينة أزرو في  الشهر الأخير عدة  وقفات ومسيرات احتجاجا على الزيادات في المواد الأساسية، مما جعل هيئات المجتمع المدني تعقد اجتماعا لتدارس مشكل الزيادات في الأسعار  انبثقت عنه لجنة لمناهضة الزيادة في الأسعار.

 وقد دعت هده اللجنة إلى وقفة احتجاجية يوم الأربعاء 18 /10/2006 تكللت بنجاح كبير . إلا أنه بعد ذلك تم تقرير زيادات صاروخية في فواتير الماء والكهرباء. الأمر الذي فجر غضب السكان من جديد، والذي جعل اللجنة المحلية تدعو لمسيرة شعبية يوم 1/11/2006، والتي كانت ستجوب بعض شوارع المدينة لتختم أمام مقرالباشوية. وبعد اجتماع حشد كبير من سكان المدينة في الوقت المحدد للمسيرة فوجئ الجميع بقرار المنع شفويا من طرف باشا المدينة، لكن أعضاء  اللجنة أصروا على تسليم قرار المنع مكتوبا، وبعد مماطلة تمت الاستجابة لطلبهم.