خرج العشرات من ساكنة حي سيدي عسو بمدينة أزرو يوم الخميس 26/10/2006 في الساعة العاشرة والنصف صباحا في مسيرة سلمية صامتة في اتجاه باشوية المدينة قصد الاحتجاج على الزيادات الخيالية في مبالغ فواتير الماء الصالح للشرب. مبالغ تثير الدهشة والغرابة عند الاطلاع عليها، حيث تراوحت بين 250,00 و 1600,00درهم، كل ذلك في مدينة معروفة وطنيا بغنى مواردها المائية.

وقد أسفر التفاوض بين اللجنة الممثلة للسكان و المسؤولين (باشا المدينة والمدير المسؤول عن وكالة الماء الصالح للشرب) عن نتائج مبهمة وغير عملية، الأمر الذي لم يرض الساكنة التي بدأت تردد شعارات عفوية منددة بما لحقها من ضرر وهي تسير في اتجاه الشارع الرئيسي للمدينة إلى أن تم تدخل قوات الأمن لتفريق جموع المحتجين.

وعادت الساكنة يوم الجمعة 27/10/2006 لتستأنف التفاوض الذي لم يسفر هذه المرة كذلك عن أي حل يرضيها رغم حضور المدير الجهوي لدى المكتب الوطني للماء الصالح للشرب. وهناك حديث حول تنظيم مسيرة بهذا الشأن يمكن أن تدعو لها لجنة التنسيق الإقليمية.