أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة الفقيه بن صالح صباح الخميس 26 أكتوبر 2006 النطق بالحكم في قضية أربعة أعضاء من جماعة العدل الإحسان إلى 9 نونبر 2006 بعد جلسة الاستماع والمرافعة.

ويتابع أعضاء الجماعة الأربعة -وهم السيد محمد شرحبيل موظف بالمركز الفلاحي بالفقيه بن صالح، والسيدة عائشة شرحبيل ابنة السيد محمد شرحبيل أم لطفلة، والسيدة عتيقة لميسي عازبة متعلمة، والسيدة نجاة لغينمي ربة بيت وأم لطفلة- بتهمة “عقد تجمع دون تصريح مسبق”، بعد اعتقال مخزني تعسفي لـ 140 أختا كُن في لقاء “أخوات الآخرة” الخاص بنساء الجماعة، وذلك من منزل السيد محمد شرحبيل أحد رموز العدل والإحسان بالمدينة.

وقد تميزت جلسة المحاكمة الثانية هذه، كسابقتها بخرق سافر لحق علنية الجلسات بمنع العموم من متابعة المحاكمة، ومن جانب آخر تميزت بحضور بارز لأعضاء جماعة العدل والإحسان والمتعاطفين معها بالفقيه بن صالح أمام المحكمة لمساندة المتابعين.