نظم ساكنة مدينة أزرو يوم الأربعاء 25 رمضان 1427 موافق 18 أكتوبر2006 ابتداء من الساعة الثامنة و النصف ليلا وقفة احتجاجية للمطالبة بالحياة الكريمة لكافة المواطنين وتنديدا بالزيادات المتكررة في الأسعار.

حيث رفع الحضور عدة شعارات منددة بالسياسات المنتهجة بالبلاد والتي لا تزيد الفقير إلا فقرا والغني كل غنى.

وتجدر الإشارة إلى أن الشعارات التي رددها المحتجون والمنتقدة للحكومة أثارت غضب بعض أعضاء حزب الاتحاد الاشتراكي، أضف إلى ذلك أن الحضور المتميز والمنظم لأعضاء جماعة العدل والإحسان أفقدهم صوابهم لدرجة ادعائهم عدم شرعية الجماعة وعدم حقها في الاحتجاج كباقي المواطنين، بل أمضوا إلى أبعد حد حين أرادوا نسف هذا الشكل الاحتجاجي السلمي، إلا أن انضباط أعضاء الجماعة المعهود ونضج كافة الهيئات المشاركة فوتت عليهم هذه الفرصة.

وفي نفس السياق شاركت جماعة العدل والإحسان بقوة، إلى جانب هيئات سياسية ومدنية، في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة العرائش يوم الأربعاء 11/10/2006 على الساعة الثامنة والنصف ليلا ضد الزيادة في أسعار المواد الغذائية وكذا أسعار فاتورة الماء والكهرباء لشركة لاراديل.