في سياق الحملة الشرسة التي تشنها الدولة المخزنية على جماعة العدل والإحسان، أقدم قائد باشوية مدينة تاركيست، التي تبعد ب 60 كلم عن مدينة الحسيمة، باستدعاء إمام مسجد حي المعلمين ليبلغه بأن السيد محمد المرابط ممنوع من الصلاة بالناس في التراويح معللا ذلك بانتماء محمد المرابط لجماعة العدل الإحسان.

فأي خطر تشكله صلاة التراويح على أمن الدولة؟ وأي تمييز هذا أن يمنع المرء من إمامة الناس في صلاة التراويح في المسجد لكونه من جماعة العدل والإحسان؟

فاللهم إليك المشتكى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.