في سياق الحملة الشرسة التي تشنها الدولة المخزنية على جماعة العدل والإحسان، أقدم قائد باشوية تنجداد على استدعاء السيد رئيس جمعية الإمام ورش لتحفيظ القرآن الكريم، ليبلغه بأن محاضرة “الصلاة على النبي” ممنوعة، معللا ذلك بانتماء المحاضر الأستاذ رشيد الوهابي لجماعة العدل الإحسان.

وجدير بالذكر أن هذه المحاضرة تندرج ضمن برنامج الجمعية الرمضاني، الذي يضم مجموعة من الدروس والمحاضرات.

فأي خطر تشكله الصلاة على النبي على أمن الدولة؟ وأي تمييز هذا بأن تمنع محاضرة ضمن برنامج لكون صاحبها من جماعة العدل والإحسان؟

فاللهم إليك المشتكى، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.