شهدت المحكمة الابتدائية بمدينة وجدة يوم الاثنين 16 أكتوبر 2006 ثلاث محاكمات يتابع فيها 7 أعضاء من جماعة العدل والإحسان، حيث أجلت المحكمة محاكمة الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد الجماعة رفقة السيد لحسن أولوس المتابعين بتهمة عقد تجمعات عمومية بدون سابق تصريح، لجلسة يوم الاثنين 30 أكتوبر 2006، وللتذكير فالأستاذ محمد عبادي يتابع في ثلاث ملفات أمام نفس المحكمة.

وقررت نفس المحكمة كذلك يوم الاثنين 18 شتنبر 2006 تأجيل محاكمة كلا من الطالبين رشيد أوراغ عضو الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان، والطالب لكبير برتيت بتهمة توزيع مناشير على المارة، حيث جاء في نص الاستدعاء أن هذه المناشير فيها أحكام قضائية صادرة في حق أعضاء تابعين لجماعة العدل والإحسان، ويتابع الطالبين حسب الفصلين 34 و35 من قانون الصحافة والنشر. وحددت الجلسة الثالثة للمحاكمة يوم الاثنين 13/11/2006.

وأجلت نفس المحكمة كذلك يوم الاثنين 18 شتنبر 2006 محاكمة 3 أعضاء من جماعة العدل والإحسان وهم: الأستاذ عبد الكريم ختيري، ويحيى حفصاوي، ومحمد عبدون، وذلك بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح. وقد تم تحديد موعد الجلسة الثالثة للمحاكمة في يوم الاثنين 13/11/2006.

وجدير بالذكر أن المحكمة الابتدائية بوجدة ستشهد يوم الخميس 19 أكتوبر 2006 جلسة النطق بالحكم في قضية الأستاذ محمد عبادي بتهمة كسر أختام موضوعة بأمر السلطة في إشارة لبيته المشمع مند 25 ماي 2006.

فحسبنا الله ونعم الوكيل