أضافت المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب اليوم الإثنين 16 أكتوبر 2006 إلى سجلها القضائي خرقا آخر لحقوق الإنسان، لكن هذه المرة أكثر فظاعة وأشد قساوة، فقد قضت بالسجن شهرين نافذة في حق الخطيب عبد القادر الدحمني، وشهرين مع وقف التنفيذ في حق كل من الأخوين عبد الرحيم لحلو وبوسلهام العشاق مع غرامة مالية قدرها 500 درهم لكل واحد من المتهمين، مقررة بذلك صحة ما نسب إلى المتهمين وإلغاء تهمة السب وإهانة موظف عمومي بالنسبة لعبد الرحيم لحلو وبوسلهام العشاق.

وقد استمرت هذه المحاكمة “الماراطونية” من الساعة الثانية زوالا إلى حدود الساعة العاشرة ليلا، وتميزت بحضور عدد من ممثلي هيئة الدفاع برهنوا بنصوص من القانون على براءة المتهمين مما نسب إليهم، وأكدوا على تسيب أعوان السلطة والضابطة القضائية في “طبخ” ملف هذه القضية، كما سجلوا تناقضا كبيرا في تصريحات “شهود المخزن” وكذا في النصوص الجنائية التي يتابع بها المتهمون، وقد شهدت المحاكمة كذلك حضور عدد كبير من المساندين لهذه القضية والمدافعين عن مظلومية المتهمين وبراءتهم التامة من جميع التهم المنسوبة إليهم، والذين عبروا في ختام الجلسة عن أسفهم الشديد اتجاه هذا القرار الجائر لفظا ومعنى ومبنى.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

سوق أربعاء الغرب في 16 أكتوبر 2006