أنا المواطن حسن زيدان القاطن بحي مبروكة عمالة سيدي عثمان، عند مطالبتي الأسبوع المنصرم بوثائق إدارية تلزمني تعرضت للإهانة والسب والشتم من طرف قائد المقاطعة 64 المسمى نورالدين الطاهري الذي، دون مراعاة لشهر التقى والعفاف رمضان، استعمل كل الكلمات النابية الخادشة للحياء، المتداولة عادة بين الخارجين عن القانون، لا من يفترض فيهم حمايته، ثم استدعى أعوانه الذين قاموا بتعنيفي ورميي خارج المقاطعة دون مراعاة لسني أو مرضي. والسبب كما في كل المرات السابقة التي منعت فيها من الحصول على وثائق إدارية تخصني هو نشاطي الدعوي مع جماعة العدل والإحسان كما يصرح السيد القائد في إصرار على جعلي مواطنا من الدرجة الثانية أو حرماني أصلا من صفة المواطنة.

وللإشارة فإن نفس القائد قد أقدم منذ مدة قريبة باعتقالي من داخل مسجد عثمان بن عفان بمبروكة رفقة سبعة من أعوانه واحتجزني بالمقاطعة 64 لمدة 3 ساعات متجاوزا مهامه الإدارية أو القانونية.

وبالتالي فإني أطالب الهيئات الحقوقية والمنابر الإعلامية وكل ذوي المروءات بمساندتي ضد هذا العسف والشطط في استعمال السلطة الذي يطالني من طرف قائد المقاطعة 64 بمبروكة المسمى نورالدين الطاهري، وأطالب كل المعنيين بتمكيني من الحصول على الوثائق الإدارية التي أحتاجها باعتباري مواطنا كامل المواطنة بالدستور والقانون.

حرر بالبيضاء في 12 أكتوبر2006

الموافق 19 رمضان 1427 للهجرة