جماعة العدل والإحسان

سوق أربعاء الغرب

بــلاغ

قررت المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب يوم الإثنين 09 أكتوبر 2006 تمديد مدّة الاعتقال في حق الخطيب عبد القادر الدحمني بإضافة أسبوع جديد، ومتابعة الأخوين عبد الرحيم لحلو وبوسلهام العشاق في حالة سراح، والسبب هذه المرة غياب شهود الإثبات “شهود المخزن”، وذلك بعد أن أجلت المحكمة القضية إلى جلسة 16 أكتوبر 2006 رافضة تمتيع المتابع بالسراح المؤقت الذي طالب به الدفاع رغم وجود كافة الضمانات.

وقد سجلت هذه المحاكمة كغيرها من المحاكمات التي يتعرض لها أعضاء جماعة العدل والإحسان عدة خروقات نسجل منها: منع شهود النفي من الدخول إلى قاعة الجلسات إلا حين تدخل الدفاع، الاستفزازات المتكررة من رجال “الأمن” تجاه أعضاء الجماعة وعموم الحاضرين الذين عبروا بصدق حالهم عن مؤازرتهم للمتابعين.

وللتذكير فإن أحداث هذه المتابعة ترجع إلى التدخل المفاجئ والخطير الذي أقدمت عليه السلطات المحلية بمدينة سوق أربعاء الغرب في شخص قائد المقاطعة الحضرية الثانية وأعوان السلطة ومختلف أجهزة المخزن (الكوميسير وأجهزة المخابرات …)، يوم 15 شتنبر 2006 أثناء صلاة الجمعة محاولة إنزال الخطيب من فوق المنبر بالقوة، منتهكة حرمة المسجد وحرمة المصلين.

فإلى متى ستستمر هذه المضايقات، وإلى متى يستمر المخزن في استفزازاته ومضايقاته وخروقاته، وأين هي شعارات “العهد الجديد” و”دولة الحق والقانون” و”حقوق الإنسان” …

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.