أجلت المحكمة الابتدائية بوجدة يومه الإثنين 09 أكتوبر 2006 محاكمة الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رفقة ستة من أعضاء الجماعة، وهم السادة: لطفي حساني، وعبد الله مبروكي، وزوهير بوشيخي، وبوجمعة بوطهيري، وبوبكر لبحر، وإسماعيلي بن الطيب، بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح، كما جاء في نص الاستدعاء: أنهم يعقدون ما سمي بمجلس النصيحة يتطرقون خلاله إلى دروس الفقه وقيام الليل!!!.

وقد حدد موعد الجلسة الثالثة للمحاكمة في يوم الاثنين 30/10/2006.

وقد شابت المحاكمة عدة خروقات حيث تم تطويق المحكمة بمختلف أجهزة الأمن المخزنية السرية والعلنية، إضافة إلى التخبط الذي لوحظ على هيئة المحكمة حيث لم يجد القاضي ملف المحاكمة، مما اضطره إلى إرسال المساعد للبحث عن الملف وبعد مرور أزيد من 15 دقيقة يعود المساعد وفي يده الملف الفريد من نوعه، لا أحد يدري في أي مكتب كان، مما يؤكد أن النزاهة والمصداقية ما هي إلا شعارات…؟؟

ويذكر أن هذه المتابعة جاءت على إثر محاصرة واقتحام القوات المخزنية مساء يوم الخميس 15/06/2006 لبيت الأستاذ محمد عبادي واعتقال أزيد من سبعين عضوا من الجماعة.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.