بسم الله الرحمن الرحيم

جمعية الشروق للأعمال الاجتماعية

والتواصل الثقافي والرياضي بميدلت

على اثر منع جمعية الشروق من طرف السلطات المحلية بميدلت يوم الثلاثاء 10 رمضان 1427 / 3 أكتوبر 2006 من تنظيم المسابقة القرآنية “في نسختها الرابعة” أقدم مكتب الجمعية على تنظيم وقفة تنديدية أمام دار الشباب احتجاجا على هذا الخرق السافر، حيث ردد الحضور شعارات تستنكر هذا المنع، وختمت هذه الوقفة بقراءة البيان التالي:

بيان

بسم الله الرحمان الرحيم وصل الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه.

أيها الحضور الكريم

بعد أن منعت السلطة المحلية جمعية الشروق من تنظيم ندوة حول مكانة المرأة في الإسلام وكذا الحفل الفني النسوي خلال شهري مارس وابريل من هذه السنة ، تفاجأ اليوم أيضا بمنع المسابقة القرآنية في هذا الشهر المبارك شهر القرآن ، وانه لمن غرائب وعجائب المفارقات في هذا البلد العظيم أن يمنع حفل ديني قرآني في الوقت الذي رخص فيه لحفلات الرقص والطرب والغناء على امتداد ربوع هذا القطر، فهذه هي دولة الحق والقانون التي صمت بها آذاننا وسائل الإعلام الرسمية، وهذا هو العهد الجديد والمفهوم الجديد للسلطة اللذان لطالما بشرنا بهما.

وجدير بالذكر أن تبليغ قرار المنع من طرف السلطة يكون دائما شفويا بواسطة مسؤول دار الشباب. بدون أي مسوغ قانوني وبدون إخبار مكتب الجمعية بالوسائل المتعارف عليها قانونيا، مع العلم انه اتخذت جميع الإجراءات اللازمة في هذا الصدد. ( حجز قاعة دار الشباب وإشعار السلطة المحلية).

وإننا إذ نستنكر وندين هذا المنع الجائر، نحمل الجهات المعنية كامل المسؤولية ونطالب بوضع حد لهذه الإجراءات التعسفية الظالمة، كما نعلن تشبثنا بحقنا المشروع في تنظيم أنشطتنا بدار الشباب كباقي الجمعيات.

” يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون”

فإلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

حسبنا الله ونعم الوكيل – حسبنا الله ونعم الوكيل – حسبنا الله ونعم الوكيل

ميدلت 11 رمضان 1427/14/10/2006

عن الجمعية