أقبلت السلطات المخزنية بمدينة تنجداد-إقليم الرشيدية يوم الأربعاء4 أكتوبر 2006 على منع جمعية الرشاد من تنظيم محاضرة بدار الشباب بعنوان: “المؤمن المسارع بالخيرات”.

فبعد استيفاء الإجراءات القانونية، فوجيء الحاضرون إلى مقر دار الشباب ببابه موصدة، إنها التعليمات ولاشيء سوى التعليمات في بلاد دولة الحق والقانون! بل لم تكتمل مهزلة المخزن إلا بعدما استنفر كل قواته ليطوق المنافذ المؤدية الى دار الشباب، وكأن الأمر يتعلق بمطاردة عصابة إجرامية. إننا أمام هذه الحماقات غير المسؤولة الصادة عن ذكر الله في شهر المغفرة والعتق من النار نلجأ إلى ذي الحول والقوة أن يحول بيننا وبين الظالمين بالحق.

“ولينصرن الله من ينصره”

الرشيدية 04/10/2006