قررت المحكمة الابتدائية بمدينة خنيفرة يوم الإثنين 02 أكتوبر 2006 تأجيل محاكمة الأستاذ بنسالم باهشام إلى يوم الخميس 5 أكتوبر 2006.

ويتابع الأستاذ باهشام في حالة اعتقال-بعد رفض طلب السراح الذي تقدم به الدفاع- بتهم: العصيان والتحريض عليه والتسبب عمدا في إحداث اضطراب من شأنه الإخلال بهدوء ووقار مباشرة إحدى العبادات، والتدخل بغير صفة في وظيفة عامة والقيام بعمل من أعمالها، والانتماء لجمعية غير قانونية.

يذكر أن هذه المحاكمة تأتي على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة خنيفرة يوم الجمعة 6 رمضان 1427 الموافق 29 شتنبر 2006 أثناء صلاة الجمعة بمسجد أم الربيع، حيث قامت السلطات المخزنية بإنزال مكثف لمختلف أجهزتها القمعية وذلك من أجل عزل خطيب الجمعة الأستاذ بنسالم باهشام-أحد الدعاة البارزين بهذا البلد الحبيب ومن أطر جماعة العدل والإحسان-، وما تبع ذلك من تدخل سافر في حق المصلين إثر احتجاجهم على محاولة اعتقاله. لتقرر النيابة العامة يوم السبت 30 شتنبر 2006 متابعته في حالة اعتقال.