أقدمت سلطات القمع والمنع بمنطقة الحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء، كما جرت عادتها المقيتة البئيسة، ليلة الجمعة 29 شتنبر 2006 بمحاصرة بيت الأستاذ محمد بارشي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، ومنع مجلس النصيحة في خرق سافر لكل القوانين والأعراف. وهو نفس المنع الذي شمل مجلس القرآن الأسبوعي الذي يعقد ببيت السيد عبد اللطيف مصدق.

وقد استغرب سكان الحي هذه الجرأة المخزنية ضدا على حرمة شهر رمضان، شهر القرآن شهر التوبة والإنابة. (ونذرهم في طغيانهم يعمهون) صدق الله العظيم.

حسبنا الله ونعم الوكيل.