جماعة العدل والإحسان

سيدي سليمان

بيان

في سياق الحملة المخزنية المتزايدة على جماعة العدل والإحسان، قامت السلطات المحلية بمدينة سيدي سليمان، بعد صلاة التراويح ليوم الجمعة 6 رمضان 1427 هـ الموافق ل 29 شتنبر 2006، ممثلة في قائد المقاطعة ومقدموه ومسئول الاستعلامات العامة ومسئول الديستي وأعوانهما باعتراض طريق الأستاذ الواعظ محمد الدامج بباب مسجد الفتح، حيث ألقى درسا قبيل صلاة العشاء وأبلغوه بأمر توقيفه عن الوعظ بجميع مساجد المدينة. وهو الأمر الذي قوبل باستغراب جموع المصلين الذين يعرفون كفاءة الخطيب وقيمة ما يقدمه من توجيه وإرشاد.

والأستاذ محمد الدامج مارس الوعظ بعدد من مساجد مدينة سيدي سليمان منذ رمضان الماضي 1426هـ، واستمر في إلقاء دروسه بمسجد الفتح بمعدل درسين في الأسبوع. ورغم أنه معروف بالاعتدال وتركيزه في دروسه على الجانب التربوي من حث على الذكر وتلاوة وحفظ القرآن الكريم ودروس السيرة النبوية العطرة فقد سبق منعه مرتين من الخطابة.

إننا في جماعة العدل والإحسان بسيدي سليمان إذ نستنكر هذا التصرف الأرعن من قبل سلطات المدينة، وهو أمر كما يقال دائما (جاي من الفوق)، نشدد على أنه سلوك يأتي ضمن سلسلة من الممارسات تهدف إلى ˝تجفيف˝ الحقل الديني من دعاة العدل والإحسان، وأنى يكون ذلك!

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.