أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة بني ملال يوم الثلاثاء 26 شتنبر 2006 الموافق ل 3 رمضان 1427هـ، النطق بالحكم في قضية ثلاثة قياديين من جماعة العدل والإحسان بالمدينة هم ذ. كمال البازي، وذ. مصطفى صنكي، وذ. رضوان عطاري، المتابعين قضائيا بتهمة “عقد تجمعات عمومية بدون إذن مسبقّ”، إلى موعد 10/10/2006.

وتميزت هذه المحاكمة في جولتها الثالثة، بمرافعات السادة المحامين الذين أكدوا على بطـلان التهمة بناء على قانونية الإطار الذي ينتمي إليه المتابعين وهو جمعية الجماعة الخيرية الإسلامية التي شعارها “العدل والإحسان”. وكذا بطلان محضر الاعتقال، ومسطرة حجز ما تم حجزه (كتب للجماعة، وكتب فقهية) من مكان “مجلس النصيحة” الذي اعتقلوا منه صحبة 147 عضوا، والتي شابتهما عدة خروقات قانونية.

لتقرر المحكمة، بعد ما يزيد عن ثلاث ساعات من المرافعات، تأجيل النطق بالحكم في القضية إلى موعد 10/10/2006.