بسم الله الرحمان الرحيمالاتحاد الوطني لطلبة المغرب

فصيل طلبة العدل والإحسان

مكناس

بـيـــان

في إطار الهجمة الشرسة التي يشنها المخزن على جماعة العدل والإحسان والتي ازدادت حدتها في الأشهر الأخيرة، يمثل أمام المحكمة الابتدائية بمكناس يوم الثلاثاء 26/09/2006 الطالب عبد الرحيم كلي عضو فصيل طلبة العدل والإحسان وعضو سابق بالكتابة العامة للتنسيق الوطني، والطالب حسن أعمر عضو فصيل طلبة العدل والإحسان وعضو مكتب فرع جامعة المولى إسماعيل، رفقة عدد من أعضاء الجماعة، بعد أن تم اعتقالهم يوم 10/09/2006 وإعداد محاضر لهم بتهم واهية (الانتماء إلى جمعية غير قانونية و عقد تجمع بدون ترخيص ).

وعليه نعلن للرأي العام ما يلي:

” شجبنا كل أنواع التعسفات التي تتعرض لها جماعة العدل والإحسان وأبناءها في فصيل طلبة العدل والإحسان.

” تضامننا المبدئي واللامشروط مع الطالبين المناضلين عبد الرحيم كلي وحسن أعمر والتزامنا بتقديم كافة أشكال الدعم لهما.

” دعوتنا الجماهير الطلابية وكافة الغيورين للوقوف سدا منيعا ضد سياسة القمع والحصار الساعية لإسكات الأصوات الحرة.

” تنديدنا بالخروقات التي يعرفها مجال الحريات العامة بالمغرب.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

“وحسبنا الله و نعم الوكيل”

فصيل طلبة العدل والإحسان

مكناس