شرعت السلطات المحلية بمدينة برشيد منذ يوم الأحد 17 شتنبر 2006 في تطويق مجموعة من بيوت أعضاء جماعة العدل والإحسان، من طرف أفراد من المخابرات والشرطة والقوات المساعدة بشكل استفزازي ومنعهم من عقد المجالس التعليمية. كما تم استدعاء أصحابها من طرف قائد المنطقة لاستنطاقهم.

وكان لسكان الحي الحسني ليلة الجمعة 22 شتنبر موعدا مع إنزال مكثف لمختلف أجهزة الأمن ومحاصرة كل الطرق المؤدية إلى بيت السيد محمد الودان، الذي كان يحتضن مجلسا تعليميا وقد ترك هذا الإنزال غير المعهود استياء واستنكارا وسخطا لدى الجيران.