تلقى السيد محمد بكور استدعاء من طرف رئيس مفوضية الشرطة بالقصر الكبير للحضور بالمخفر يوم الخميس 07/09 /2006 على الساعة الثامنة والنصف صباحا. وبعد حضوره لمقر المخفر قامت الضابطة القضائية بفتح محضر له بناء على محضر سابق لقائد المقاطعة أجري في 06/06/2006، وكانت التهمة هي الانتماء لجماعة العدل والإحسان وعقد تجمعات بدون ترخيص.

وعلى إثر ذلك تم نقل عضو الجماعة من المخفر إلى المحكمة ليقدم إلى وكيل الملك حيث تم إنجاز محضر المتابعة، وحددت الجلسة يوم 09/10/2006 على الساعة التاسعة صباحا.

وللتذكير فجماعة العدل والإحسان بالمدينة تتعرض لحملة من التعسفات والتضييقات منذ شهر ماي الفارط، حيث تم اختطاف أحد الإخوة واستنطاقه. كما تلقى عدد كبير من الإخوة والأخوات استدعاءات من طرف قواد المقاطعات.

وتعدى الأمر ذلك ليتم تهديد مجموعة من أعضاء جماعة العدل والإحسان وترهيب أهاليهم وجيرانهم في محاولة يائسة ومغرضة للتأثير على الجماعة وتخويف المتعاطفين معها.

لتختتم هذه الحملة باستنطاق تسعة أعضاء آخرين ومتابعتهم بنفس التهم الجاهزة:

انظر البلاغين الصادرين عن الجماعة بالمدينة.

جماعة العدل والإحسان

القصر الكبير

بــــــــــلاغ

متابعة سيدة وخمسة أعضاء من العدل والإحسان بمدينة القصر الكبير

في إطار حملات التضييق والحصار الظالمة التي تتعرض لها جماعة العدل والإحسان بمدينة القصر الكبير قامت الشرطة باستدعاء خمس إخوة وأخت واحدة قصد التحقيق معهم بسبب انتمائهم للجماعة… وبعد تحرير المحاضر قدموا لوكيل الملك الذي قرر متابعتهم في حالة سراح بتهمة الانتماء لجماعة العدل والإحسان؟؟؟. وحدد موعد الجلسة يوم 09 أكتوبر2006.

ويتعلق الأمر بالإخوة الآتية أسماؤهم: عبد الله الزعبالي – محمد بكور  عبد العالي الغازي  عبد الواحد بوطويل – فاطمة الرحموني  رشيد المتني.

وإننا إذ نشجب هذه الحملة التي تطال أعضاء الجماعة في كل المدن والقرى، والتي تستهدف ترهيب أعضاء الجماعة وثنيهم عن مشروعهم الدعوي القائم على نبذ العنف، وأيضا التأثير على المتعاطفين معها، نؤكد أن مسيرة الجماعة مستمرة مهما عنّف المعنّـفون وظلم الظالمون.

إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب

وحسبنا الله ونعم الوكيل

جماعة العدل والإحسان

القصر الكبير

بلاغ رقم 2

المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير تقرر متابعة أربعة أعضاء آخرين من الجماعة

بعد أن قرر وكيل الملك بالقصر الكبير متابعة خمسة من أعضاء الجماعة، قامت إدارة الدرك بنفس المدينة، يوم الخميس 14 /09/ 2006 ، باستدعاء أربعة من أعضاء الجماعة حيث أحيلوا على وكيل الملك الذي قرر متابعتهم أيضا في نفس الملف أي في جلسة 09 /10 /2006. ويتعلق الأمر بالإخوة: صابر بخدة  محمود القاسمي- هشام شميعة  سعيد المصباحي.

وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة وجهت استدعاء أيضا للأخ مصطفى البقالي الذي يوجد حاليا باسبانيا لزيارة ابنته التي تخضع للعلاج بأحد المستشفيات.