جماعة العدل والإحسان

البيضاء

أرجأت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء ـ القطب الجنحي ـ يوم الجمعة 15/09/2006 البث في ملف 4 أعضاء من جماعة العدل والإحسان بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح، وهم الفنان رشيد غلام صحبة أخوين آخرين هما عبد العزيز المغاري وعبد الله المغاري، كما توبع في نفس اليوم وبنفس المحكمة وبالتهمة ذاتها السيد محمد الشافعي عضو جماعة العدل والإحسان بمنطقة حي السدري. وحددت موعد الجلسة المقبلة للمحاكمة يوم الجمعة 29/09/2006.

وقد عرفت أطوار المحاكمة سجالا حادا بين هيئة المحكمة وبين هيئة الدفاع التي رفضت المرافعة في جلسة يشوبها خرق سافر لأبسط شروط المحاكمة العادلة وهو علنية الجلسة، حيث طالب الدفاع من رئاسة المحكمة معاينة هذا المنع، إلا أن القاضي رفض الاستجابة لطلب الدفاع.

هذا وقد منع رجال الأمن، الذين استنفروا بشكل غير مبرر، المئات من أعضاء الجماعة وعائلات المتابعين الذين حجوا للمؤازرة من دخول قاعة المحكمة، فردد عموم المؤازرين شعارات تستنكر المنع في حقهم من قبيل “حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وجدير بالذكر أن هذه المتابعات تأتي في سياق الحملة المسعورة التي تشنها السلطات المخزنية على أعضاء جماعة العدل والإحسان، وعلى مجالس النصيحة.