بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل و الإحسان

الحاجب

بـــيـــان

ويستمر الحصار الجائر والشامل على كل أنشطة العدل والإحسان بمدينة الحاجب، من طرف أجهزة القمع المخزنية؛ حيث لا زالت هذه الأخيرة متمادية في حصار البيوت وفي استنطاق أعضاء الجماعة في الشوارع دون وجل من رؤية المارة.

فقد تم يوم الأحد 10/09/2006 صباحا حصار بيت السيد الحسين أوسغروشن عضو جماعة العدل والإحسان بحي “عين سيحند” بالمدينة، واستنطاق عضو للعدل والإحسان، وسط الشارع، يقطن نفس الحي أسمعوه خلاله عبارات نابية يستحي منها الجميع.

إن أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة الحاجب وهم يعيشون بصبر واحتساب وثبات هذه الجولة من جولات الجبر والطغيان التي تكشف زيف شعارات (العهد الجديد) (حقوق الإنسان)… ليعلنون لساكنة المدينة وللشعب المغربي و للرأي العام العالمي، مايلي:

– إدانتهم و تنديدهم للحصار اللامشروع المضروب على أنشطة الجماعة بالمدينة.

– تنديدهم لحصار ولمحاولة اقتحام البيوت حتى في غياب أهلها.

“ولينصرن الله من ينصره” صدق الله العظيم

الحاجب الأحد 16 شعـبــان 1427 الموافق 10 شـتنبر 2006