ويستمر المخزن في حملته التعسفية ضد أبناء جماعة العدل والإحسان، ويبقى منطق التعليمات المخزنية البليد متماديا في حماقاته، حيث أقدمت السلطات المحلية على اعتقال 9 أعضاء من جماعة العدل والإحسان بمدينة تاوريرت، يوم الخميس 7/09/2006، بعد أن حاصرت قوات المخزن المتنوعة العلنية والسرية بيت أحد الأعضاء بالجماعة في تمام الساعة السابعة مساء بعد آذان صلاة المغرب.

ومناسبة الاعتقال هذه المرة صيام شعبان، حيث كان الأعضاء التسعة مجتمعين على مائدة الإفطار بعد صيام يوم الخميس من شهر شعبان المبارك تأسيا بسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، ورغبة في تضاعف الأجر والثواب لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء”، حيث فوجئوا بجيوش من القوات المخزنية تطوق البيت وتعتقل الأعضاء التسعة، ليجدوا أنفسهم في مركز الشرطة حيث تعرضوا للاستنطاق والاستفزاز، ولم يطلق سراحهم إلا بعد الساعة الواحدة والنصف ليلا.

إنه انتهاك صارخ وخرق فاضح لأبسط الحقوق، حق عبادة الله عز وجل في دولة “إسلامية” !!!.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.