قررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بوجدة يوم الثلاثاء 5 شتنبر 2006 استدعاء كلا من الطالبين رشيد أوراغ عضو الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وعضو فصيل طلبة العدل والإحسان والطالب لكبير برتيت بتهمة توزيع مناشير على المارة، إذ جاء في نص الاستدعاء أن هذه المناشير فيها أحكام قضائية صادرة في حق أعضاء تابعين لجماعة العدل والإحسان، ويتابع الطالبين حسب الفصلين 34 و35 من قانون الصحافة والنشر، إنه منطق التعليمات البليد فأحكام القضاء أصبحت مناشير تهدد الأمن ويحاكم حاملها؟؟؟

   وحددت الجلسة الأولى للمحاكمة يوم الاثنين 18/09/2006 على الساعة 9 صباحا.

   وقد سبق أن قامت أجهزة الأمن المخزنية السرية يوم الأربعاء 28 يونيو 2006 باختطاف الطالبين رشيد أوراغ ولكبير برتيت من حي القدس المحاذي لجامعة محمد الأول وجدة، حيث تم اختطافهما بطريقة وحشية واقتيادهما إلى مكان مجهول وبعد ذلك تم اقتيادهما إلى مخفر الشرطة واستنطاقهما وتحرير محاضر لهما.

   وجدير بالذكر أن المحكمة الابتدائية بوجدة تشهد كذلك أربع محاكمات لأعضاء من جماعة العدل والإحسان، وتتزامن محاكمة الطالبين مع محاكمة 3 أعضاء من الجماعة في نفس اليوم بتهمة حضور ضيافة دون سابق تصريح وهم : الأستاذ عبد الكريم ختيري، والسيد يحيى حفصاوي والسيد محمد عبدون، وذلك بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح.