بسم الله الرحمن الرحيمالاتحاد الوطني لطلبة المغرب

مكتب الفرعجامعة الحسن الثاني

المحمدية

بيـــان

ضمن الحملات المسعورة التي تشنها السلطات المخزنية في حق أبناء الشعب المغربي والتي طالت العديد من الهيئات والجمعيات والأفراد والتي جعلت من صيف المغاربة أكثر حرارة رغم ما يتبجح به النظام من عهد جديد قوامه المصالحة و”القطيعة” مع سنوات القمع والرصاص، أقدمت السلطات المخزنية صباح يوم الثلاثاء 15 غشت 2006 على اعتقال الطالبة نورة نادي (طالبة سابقة بكلية الحقوق المحمدية) وأحالتها إلى المحاكمة في جلسة 7/9/2006 بعدما تقدمت إلى المصالح الإدارية بغية تجديد بطاقتها الوطنية! ملفقين لها تهما واهية: تخريب ممتلكات عمومية مخصصة للمنفعة العامة، العصيان، استعمال السلاح الأبيض والرشق بالحجارة… تهم واهية خبرها مناضلو الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وهي التي أصبحت سيفا مصلتا على رقابهم كلما صدرت التعليمات! هذا وقد كان السبب الحقيقي لاعتقال الطالبة السابقة نورة نادي نشاطها النقابي أثناء سنوات الجامعة في المنظمة الطلابية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب حيث كانت عضوا بمكتب تعاضدية كلية الحقوق المحمدية وترجع فصول المحاكمة إلى الاعتقالات التي شملت عشرات الطلاب سنة 2000.

وإننا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إذ نستغرب التضييق السافر على الطلبة المناضلين ولو بعد سنوات من مغادرتهم الجامعة نعلن ما يلي:

– مطالبتنا الفورية بإيقاف الدعوى ضد الطالبة نورة نادي ودعوتنا جميع الطلبة إلى دعمها ومساندتها يوم الخميس 07 شتنبر 2006 بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية.

– استنكارنا لكل أشكال التضييق والمنع التي تطال مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أثناء ممارستهم لحقهم المشروع في العمل النقابي، وبعد مغادرتهم للجامعة.

– دعوتنا الجمعيات الحقوقية وكل الفضلاء إلى التصدي لكل أشكال القمع والحيف التي تطال أبناء الشعب المغربي عموما ومناضلي أوطم خصوصا.

– مطالبتنا بالإفراج عن معتقلي الحركة الطلابية الإثني عشر بسجن بوركايز بفاس.

– تضامننا مع الشعوب الإسلامية المستضعفة وعلى رأسها فلسطين ولبنان والعراق.

عن الكاتب العام لمكتب الفرع

01/09/2006