في جديد الإجراءات التعسفية في حق أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة بني ملال، فوجيء الرأي المحلي بقرار طرد الدكتور نورالدين عادل من عمله بالمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية.

هذا القرار الجائر ينضاف إلى لائحة التجاوزات السوداء التي خطتها السلوكات الهجينة للدوائر الرسمية في حربها على العدل والإحسان بهذا البلد الحبيب.

وهيهات أن ينال ذلك من صواب وعزم وسير أبناء العدل والإحسان على الجادة.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.