يبقى المغرب من الأسواق الأكثر إثارة لاهتمام المنتجين والمصدرين في الكيان الصهيوني. وهو حاليا يحتل الرتبة الرابعة من بين الدول العربية المستوردة لمنتجات هذا الكيان العدو بعد الأردن ومصر ولبنان ما قبل العدوان الصهيوني الأخير. وأهم منتجات الكيان الصهيوني المصدرة للمغرب ترتبط بمجالات الفلاحة وتكنولوجيا المعلومات والتجهيز والألبسة.

في سنة 2005 وحدها استورد المغرب منتجات من الكيان الصهيوني قيمتها 12 مليون دولار أمريكي؛ هذا ما صرحت به مؤسسة الصادرات الإسرائيلية التي تؤكد أن 28 مصدرا من كيان العدو تعاملوا مع المغرب أي ما يعني زيادة 40 في المائة مقارنة مع سنة 2003.

وتؤكد نفس المؤسسة أن الأرقام المذكورة أعلاه لا تتضمن الصادرات غير المباشرة عبر بلدان وسيطة أو فروع لشركات الكيان الصهيوني ببلدان غربية، والتي ناهزت قيمتها لنفس المدة 6 مليون دولار أمريكي. ويفوق عدد الشركات التي تتعامل مع المغرب بشكل غير مباشر 73.

ويجدر ذكر زيادة صادرات الكيان الصهيوني إلى المغرب ب 23,5 في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى لسنة 2006 مقارنة مع نفس الفترة لسنة 2005.

نذكر هنا من بين مؤسسات كيان العدو التي تسوق منتجاتها بالمغرب Chromagen المتخصصة في الطاقة الشمسية والتي لديها ممثل بالمغرب، و Kafrit المتخصصة في بلاستيك تخزين المواد الفلاحية والتي فاز عرض فرعها الألماني بصفقة هامة بالمغرب، و Netafim المتخصصة في السقي بالتقطير والتي لديها فرع بالمغرب هو Regafim…