قررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة وجدة متابعة ثلاث أعضاء من جماعة العدل والإحسان وهم : الأستاذ عبد الكريم ختيري رجل تعليم متقاعد وأب لخمسة أطفال، والسيد يحيى حفصاوي والسيد محمد عبدون، وذلك بتهمة عقد تجمع عمومي بدون سابق تصريح. وقد تم تحديد موعد الجلسة الأولى للمحاكمة في يوم الاثنين 18/09/2006.

ويذكر أن هذه المتابعة جاءت على إثر محاصرة واقتحام القوات المخزنية لبيت السيد محمد عبدون ليلة السبت 30/06/2006 عند الساعة الحادية عشر ، عندما كان يقيم مأدبة عشاء لجيرانه، وفي الوقت الذي كان يقدم الطعام لضيوفه، أقدمت السلطات المخزنية على تطويق الحي بكل أنواع القوات القمعية وبأعداد غفيرة واقتحمت المسكن دون أي مسوغ قانوني واعتقلت ثمانية مواطنين من بينهم ثلاثة أعضاء في جماعة العدل والإحسان بطريقة وحشية، واقتادتهم إلى مخافر الشرطة، حيث تعرضوا للاستنطاق والاستفزاز، ولم يتم الإفراج عنهم إلا في الساعات الأولى من صباح يوم السبت 1 يوليوز 2006، إنه منطق الاستعلاء والتجبر فمتى كان إكرام الجيران وضيافتهم بحاجة إلى تصريح.

فحسبنا الله ونعم الوكيل