اعتقلت السلطة، ليلة الجمعة 11 غشت2006، سبعة أعضاء قياديين من العدل والإحسان بمدينة فاس، حيث حاصرت السلطة بيت الأستاذ عبد الحميد قابوش، قبل أن تعتقل هذا الأخير ومن كان في ضيافته. وعلمنا أن من بين المعتقلين الدكتورين ياسين الحلو ومحمد أتيتيش. ولا يزال كل المعتقلين في مخفر الشرطة.

هكذا يأبى المخزن إلا أن يستمر في حملته الظالمة ضد العدل والإحسان. فبعد الاعتداء على السيد الإدريسي و أسرته أول أمس نسجل هذا الاعتداء الجديد الذي يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان.

جدير بالذكر أن السيد أحمد الإدريسي الذي كان ضحية تعذيب هو الآن متابع في حالة اعتقال بتهمة إهانة موظف أثناء مزاولة مهمته والعنف في حق أحد أفراد القوات العمومية. وقد تقررت جلسة محاكمته يوم الخميس 17غشت 2006. وحسبنا الله ونعم الوكيل.