[صور الوقفات]

ما زال الشعب المغربي مستمرا في التعبير بأعلى صوته عن تضامنه التام مع البلدان العربية الإسلامية التي تتعرض للاعتداء والعدوان الصهيو-أمريكي وخاصة في لبنان وفلسطين، حيث انخرطت عدد من المدن في الحركة الاحتجاجية التي يشهدها المغرب تنديدا بالعدوان على لبنان وفلسطين وشجبا لمواقف الحكام المتخاذلة.

وكالعادة، كانت مشاركة جماعة العدل والإحسان في مختلف هذه الأنشطة والتظاهرات الاحتجاجية فعالة ووازنة.

وهكذا حجت حشود من أبناء مدينة الحسيمة وضواحيها (تارجيست، إمزورن، بني حديفة…) إلى إحدى الساحات العمومية بالمدينة (ساحة محمد السادس) للمشاركة في وقفة احتجاجية و للتعبير عن استنكارهم للهجوم الصهيوني المتوحش على إخوانهم بفلسطين ولبنان، وذلك يوم الأحد 6 غشت 2006 بدعوة من جماعة العدل والإحسان وحزب البديل الحضاري وجمعية التواصل والإصلاح.

ورفع المشاركون شعارات التنديد والاستنكار لما يقع في فلسطين ولبنان من تقتيل وتشريد وتهديم على مرأى ومسمع العالم وفي ظل عجز عربي رسمي. وطالب المتظاهرون بفتح باب الجهاد لمواجهة قتلة الأنبياء والمرسلين.

وفي الأخير، وفي مشهد رهيب، تم حرق العلم الصهيوني ثم قراءة البيان الختامي قبل قراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء.

وفي مدينة خنيفرة نظمت جماعة العدل والإحسان بتنسيق مع النقابة الوطنية للتجار والمهنيين يوم السبت 05 غشت 2006 مهرجان خطابيا تضامنيا مع الشعبين اللبناني والفلسطيني اللذين تعرضا لهجمة وحشية صهيونية أمريكية.

وتميز هذا النشاط بإلقاء كلمة تضامنية باسم أطفال مدينة خنيفرة وأخرى باسم المرأة الخنيفرية واختتم المهرجان بكلمة الهيئتين المنظمتين. وقد تخللت هذه الكلمات أناشيد وشعارات منددة بالكيان الصهيوني والغطرسة الأمريكية والانبطاح العربي الرسمي، كما كانت الكلمة الختامية للمهرجان دالة ومعبرة عن حجم تضامن سكان المدينة مع لبنان وفلسطين.

كما سبق أن انخرطت الجماعة بمنطقة الخميسات في مبادرة من الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل وساهمت، مع مجموعة من الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية والسياسية، في تأسيس لجنة محلية لدعم شعوب فلسطين والعراق ولبنان.

وقد نظمت هذه اللجنة وقفة تضامنية مع هذه الشعوب تحت شعار: “الوقف الفوري للحرب وجلاء قوات الاحتلال عن أراضي فلسطين لبنان والعراق”، وذلك يوم الأربعاء 02 غشت 2006 مساءا بساحة الحسن الأول بحي السلام.