للبنان ألف تحية…. لفلسطين ألف تحية… لكم أيها الصامدون المرابطون من أبناء فلسطين ولبنان ألف تحية… وللمقاومة في فلسطين ولبنان أغلى التحية وأكبر الاعتزاز والمحبة، من أبناء المغرب أجمعين.. من شعب المغرب الأقصى الذي يخرج اليوم بكل فئاته ومكوناته .. بتنظيماته اليسارية والإسلامية واليمينية .. بأحزابه ونقاباته وحقوقييه وتنظيمات مجتمعه المدني.. برجاله ونسائه وشبابه وأطفاله. يخرج في هذه المسيرة الحاشدة ليؤكد من جديد:

– لأبنائنا في أرض الصمود والبطولات والكرامة في فلسطين ولبنان، أنهم ليسوا وحدهم، ولن يكونوا أبدا وحدهم، وأن الشعب المغربي قاطبة منخرط في معركتهم من أجل التحرير والكرامة.

– وللعالم أجمع بأن الشعب المغربي يعتبر المقاومة في فلسطين ولبنان جزءا منه وهو جزء منها، وبأنه يرفض بقوة العدوان ويدين بشدة الكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية وكل المتخاذلين المتواطئين والباحثين عن منافذ لإيجاد مبررات للإرهاب الأمريكي الصهيوني على أمتنا. وبأنه يعلن رفضه ومقاومته لما يسمى بمشروع الشرق الأوسط الجديد.

إن المشاركين في هذه المسيرة، إذ يقفون خاشعين أمام أرواح شهداء الكرامة في لبنان وفلسطين:

– يشدون على أيدي عوائل الشهداء وكل الصامدين من أبناء فلسطين ولبنان وكل أسيرة وأسير في سجون الاحتلال الصهيوني، ويثمنون وحدة اللبنانيين والفلسطينيين في مواجهة العدوان وفي تدبير المرحلة.

– يدينون تواطأ المنتظم الأممي الذي أصبح محكوما من طرف الإرهاب الأمريكي والذي لم يجرأ حتى على إدانة اغتيال العاملين معه من طرف قادة الإجرام الصهيوني.

– يطالبون بالإيقاف الفوري للعدوان الصهيوني على فلسطين ولبنان، ودون أية شروط، وبالجلاء الكامل عن كل شبر من أراضي فلسطين ولبنان، وبتبادل الأسرى، ومحاكمة المجرمين الصهاينة وشركائهم عن جرائمهم ضد الإنسانية وعملياتهم الإرهابية، وبتعويض لبنان وفلسطين عما ألحقه العدوان بهما من خراب ودمار.

– ينبهون الأنظمة العربية إلى خطورة بعض المواقف المتخاذلة والخانعة والمتواطئة على أصحابها وعلى الأمة، ويطالبون النظام الرسمي العربي بتحمل مسؤولياته كاملة في إسناد قطعتين عزيزتين من جسد الأمة، وفي التصدي للعدوان عليهما وللتخريب الذي يتعرضان له، بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك وباستخدام سلاح النفط، وقطع كل علاقة مع الكيان الصهيوني وإغلاق السفارات الممثليات ومكاتب الاتصال معه، وإعادة النظر في العلاقة مع الإدارة الأمريكية الإرهابية والمعتدية بدون حدود على أمتنا، وبتقديم المساعدات الضرورية المادية والديبلوماسية والعسكرية للبنان وفلسطين، وفسح المجال لأبناء الأمة للمساهمة بكل الأشكال والوسائل في معركة الكرامة.

– يناشدون الجماهير العربية والإسلامية و كافة أحرار العالم تقديم كل أشكال الدعم للبنان وفلسطين والرفع من وثيرة الاحتجاج والغضب على الإجرام الأمريكي الصهيوني الممارس ضدهما، ومقاطعة السفارات والمؤسسات والبضائع الأمريكية ومقاومة كل أشكال التطبيع مع الصهاينة، وفضح المطبعين باعتبارهم جزءا من مخطط العدوان.