ما زالت وقفات جماعة العدل والإحسان المنددة بالمجازر الصهيونية والتواطئ الأمريكي والخذلان العربي، والمساندة للمقاومة الباسلة في لبنان وفلسطين متواصلة بمختلف مدن المغرب.

وهكذا نظمت الجماعة بمدينة كرسيف وقفة مسجدية بعد صلاة مغرب الأحد 30 يوليوز 2006.

وبمدينة الجديدة ساهمت جماعة العدل والإحسان إلى جانب فعاليات أخرى في التنديد بالإجرام الصهيوني.

كما عرفت مدينة القنيطرة وقفة ساهمت جماعة العدل والإحسان في تنظيمها إلى جانب باقي مكونات الحركة الإسلامية.

وكانت مدينة الرباط بدورها قد عرفت وقفة مركزية أمام مقر الأمم المتحدة.