فوجئت ساكنة مدينة سلا بالتدخل العنيف للقوات “الأمنية” بالمدينة لتفريق الوقفة التضامنية مع الشعبين اللبناني والفلسطيني والمساندة للمقاومة الإسلامية التي تم تنظيمها بباب الخميس يومه الخميس 01 رجب الحرام 1427 الموافق ل27 يوليوز2006 على الساعة السادسة مساء ، حيث تم دفع الجموع بقوة بما فيهم النساء والأطفال و المارة وبعض الحوامل بل أكثر من ذلك تم ضرب الحضور و ملاحقتهم بالشوارع ولم يسلم حتى رجال الصحافة وخصوصا- قناة المنار وقناة العالم- من أذى هذه الهجمة المخزنية المشينة والتي تتنافى مع شعارات “دولة الحق” و “العهد الجديد” المعلنة.