نظمت اللجنة المحلية لمجموعة العمل الوطني، يوم الأربعاء 26 يوليوز 2006، وقفة تضامنية مع الشعبين اللبناني والفلسطيني. وقد شاركت في هذه الوقفة الرمزية، التي كانت أمام مقر القنصلية الأمريكية، بعض التنظيمات السياسية. وكان من بين المشاركين بعض أعضاء العدل والإحسان في مدينة البيضاء، في مقدمتهم الأستاذ عبد الصمد فتحي مسؤول هيئة النصرة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، والأستاذان عمر احرشان ومصطفى الريق عضوا الأمانة العامة للدائرة السياسية.

وقد رفع المتظاهرون عدة شعارات تضامنية مع الشعبين اللبناني والفلسطيني وتنديدية بالصمت العربي والغطرسة الصهيونية والأمريكية من قبيل: محاكمة دولية.. للجرائم الصهيونية، صامدون صامدون للتطبيع رافضون، يكفينا يكفينا من الحروب… أمريكا أمريكا عدوة الشعوب، لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله، الشعوب تقاوم … والأنظمة تساوم.

وفي الختام كانت كلمة للأستاذ خالد السفياني منسق مجموعة العمل الوطني حيا فيها المقاومة على صمودها، وأدان التكالب الدولي على لبنان، ودعا إلى مساندة الشعبين الفلسطيني واللبناني بكل الوسائل المتاحة.