رغم أن هيئة الدفاع أفحمت النيابة العامة بالحجج الدامغة، وبسطت أمام القاضي الأدلة القاطعة بقانونية الجماعة وقانونية لقاءاتها ومجالسها، وأعطت دروسا نوعية في المرافعة والدفاع، مما خلف حالة من الاستبشار والارتياح لدى أعضاء الجماعة، الذين غصت بهم جنبات قاعة المحاكمة، رغم ذلك كله، وبمنطق متجدر في التعليمات ومناف للقانون وأخلاقيات المهنة أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة تازة، صباح الأربعاء 26-07-2000، حكمها الجائر الذي كان على الشكل الآتي:

      – البراءة في حق عضوين وهما: المصطفى أزروال والمصطفى يواصري.

      – شهر موقوف التنفيذ مع غرامة 5000 درهم في حق السيد عبد الرحيم خرباش.

      – غرامة 5000 درهم في حق الباقين وهم: مراد شبوب  محمد الحجوي  محمد بليط  عبد العظيم المجدي  أبو بكر بن موسى  نبيل عكي  سعيد لعرج  عبد الله إعبوبن  يوسف مرموش  محمد بلاري  رشيد مغامر  عبد الرحمن غبور.

   وللإشارة فإن القضاء يعرف نوعا من التخبط والارتباك في معالجته لملفات جماعة العدل والإحسان التي قضى في غير ما مرة بقانونيتها وشرعيتها، فبعد أن قضى بمدينة جرسيف -التابعة لعمالة تازة- بالبراءة في حق سبعة أعضاء من جماعة العدل والإحسان كانوا متابعين بنفس التهمة ها هو اليوم يقضي بالنقيض.

   وحسبنا الله ونعم الوكيل.