أجلت محكمة الاستئناف ببني ملال النظر في قضية الطلبة الأحد عشر إلى 31/07/2006 من أجل إعداد الدفاع، بعد إحضار الأضناء من السجن المدني، وحضور الطلبة الذين هم في حالة سراح. وقد تميزت جلسة الاستئناف الثانية صبيحة هذا اليوم 25/07/2006 بخرق سافر لعلنية الجلسات العمومية حيث منع عموم الإخوة والأخوات في العدل والإحسان والطلبة والطالبات في الإتحاد الوطني لطلبة المغرب، وكذا أهالي الطلبة المتابعين من الدخول إلى المحكمة، التي عرفت عسكرة رهيبة من خلال تطويقها بمختلف أجهزة الأمن العلنية والخفية مما حَرَمَ الجميع من متابعة المحاكمة من الداخل. الأمر الذي اضطرهم إلى الاعتصام أمام المحكمة.

   يُذكر أن هؤلاء الطلبة كانوا قد قُدموا للمحاكمة بتهم ملفقة، (إهانة موظف عمومي، وممارسة العنف في حقه، وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة) ليتم مقاضاة 5 منهم بأربعة أشهر نافذة، وغرامة مالية قدرها 500 درهم. و6 الباقين (منهم 4 طالبات) بشهر نافذ، مع غرامة مالية قدرها 500 درهـم.