بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين.

بيان للرأي العام :

نظمت جماعة العدل والإحسان والحركة من أجل الأمة بعد صلاة الجمعة 25 جمادى الثانية 1427 موافق 21 يوليوز 2006 وقفة تضامنية لنصرة الشعبين الفلسطيني واللبناني ضد الغطرسة الصهيونية ومن يدعمها من قوى الاستكبار العالمي. وبهذه المناسبة:

– نتقدم بتعازينا الحارة لكل شهداء الأمة الذين سقطوا ويسقطون يوميا في فلسطين ولبنان وسائر بلاد المسلمين، ونؤكد أن دماء أبناء الأمة ليست رخيصة يمكن أن تستباح بلا حسيب ولا رقيب .

– إن أمريكا والصهاينة لا مبادئ لهم ولا ثوابت فهم مع مصالحهم حيث دارت. وإن مصلحة الشعوب الإسلامية في دعم خيار المقاومة.

– نحمل مسؤولية هذا العدوان الصهيوني وجرائم الحرب ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني للمنتظم الدولي ومن يدور في فلكه من قوى الاستكبار العالمي.

– نشجب بشدة تخاذل الأنظمة العربية وصمتها الرهيب أمام تمادي الآلة الإرهابية في تقتيل أبناء الشعبين الفلسطيني واللبناني.

– ندعو كل الغيورين والفضلاء من علماء وجمعيات وأحزاب وكل قوى المجتمع المدني إلى مناهضة الإجرام الصهيوني بكافة الوسائل المشروعة.

– إن مفتاح عزة الأمة ونصرها هو الرجوع إلى خالقها والاعتزاز بالإسلام مصدر العزة والنصر.

« ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون » الآية 200 سورة آل عمران.

البيضاء في :25 جمادى1427 موافق 21يوليوز 2006

جماعة العدل والإحسان

الحركة من أجل الأمة