بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

آسفي

بيان إلى الرأي العام

في إطار الحملة التي يشنها النظام المخزني على جماعة العدل والإحسان والتي نالت مدينة آسفي منها نصيبها، حيث تم اقتحام البيوت واعتقال الأعضاء من مجالس النصيحة وفي تطور خطير يحمل أكثر من دلالة، أقدمت يوم 11 يوليوز 2006 عناصر من المخابرات المغربية على اختطاف السيدة حياة بوعيدة قرب مدرسة الزرقطوني بحي كاوكي وذلك على الطريقة الهوليودية: سيارة من نوع 4*4 تعترض طريق الأخت ويتولى شخص مفتول العضلات دفعها … داخل السيارة يتم تعصيب عينيها وتكميم فمها وبعد ذلك تم أخذها إلى مكان مجهول (حسب اعتقادهم) وهناك خضعت لتحقيق مكثف حول عملها داخل الجماعة وقد سلكوا جميع السبل من إغراء وتعذيب وضرب ولولا الألطاف الربانية لفارقت الحياة، بعد أن تلقت ضربات كثيرة على كليتها، وبعد ذلك تم حملها إلى ضواحي مدينة آسفي (طريق مراكش) حيث تم رميها في حالة من الانهيار الجسدي والنفسي.

وجماعة العدل والإحسان بآسفي إذ تخبر الرأي العام بهذا التطور الخطير للأحداث تعلن ما يلي:

– تضامنها الكامل والمطلق مع الأخت حياة بوعيدة.

– تحمل السلطة محليا ومركزيا كامل المسؤولية، كما تحملها مسؤولية حياة الأخت حياة بوعيدة وكامل أفراد أسرتها.

– تدعو إلى فتح تحقيق مستعجل وتقديم الجناة إلى المحاكمة.

– تدعو الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية وسائر مكونات المجتمع المدني وبالأخص النسائية منها، إلى إعلان تضامنها مع الأخت حياة بوعيدة والتنديد بعملية الخطف التي تعرضت لها.

هذا وتؤكد جماعة العدل والإحسان بأسفي إلى ساكنة المدينة وعموم الشعب المغربي أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كل الشعارات المرفوعة من دولة الحق والقانون والديمقراطية.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

وحرر بآسفي في 24/07/2006